مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         بولون يمثل برلماني الصحراء داخل مكتب مجلس النواب             قناة شباب ويب تيفي تختار إعلاميين ضمنهم شباب من الصحراء             رُغم مرضه : لخريف يُصر على الدفاع عن قضية الصحراء بدولة الشيلي             القدس العربي : نزاع الصحراء الغربية سيبقى نزاعاً ثانوياً بالنسبة للإدارة الأمريكية الجديدة .             حصري : لجان إفتحاص تؤكد وجود إختلالات مالية و إدارية بولاية العيون             لوبي الفساد بالعيون           
مركز تحميل الصور El Sahariano travel مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور
  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
الصحافة الموريتانية تهاجم الطيب الموساوي و تصفه بالعنصري

إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان


مؤسس الفيس بوك يمتص غضب العرب معتذرًا لهم : معكم حق

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
من برأيك أفضل رجل سلطة لتسيير الإدارة الترابية؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المواقع الإلكترونية تخيف السلطة ومالكي الصحف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يناير 2012 الساعة 16 : 04


 

 

 

 

 

 

الصحراء الآن:العربية نت

 

 

 

 

 

 

أصبحت المواقع الإلكترونية الإخبارية في المغرب تثير حفيظة ناشري الصحف المغربية الذين سبق أن أعلنوا من خلال مكتبهم الفيدرالي، عن تضررهم من بعض هذه المواقع، محددين ذلك في المس بالحياة الخاصة أو بالملكية الأدبية، وبإقدامها على نشر محتويات الصحف المغربية مباشرة بعد صدورها، ليطال الضرر الذي وصفوه بالجسيم، مستوى القراءة الذي ينعكس بدوره، حسب بيان لهم، سلبا على الإعلانات، ويزيد من الهشاشة الاقتصادية للمقاولة الصحافية.

سؤال المصداقية


في هذا السياق، يقول توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة أخبار اليوم، وعضو مكتب فيدرالية ناشري الصحف بالمغرب، في حديث لـ"العربية.نت"، إن المواقع الإلكترونية بالمغرب تعتاش على ما يصدر في الصحافة الوطنية من أخبار، التي تنقلها، حسبه، في نفس اليوم وفي نفس ساعة الصدور، وأحيانا قبل أن تصل الجريدة إلى القارئ، معتبرا أن هذا السلوك يضر بانتشار الصحافة الورقية التي هي نفسها تعاني في رأيه من صعوبات.

وأشار بوعشرين إلى أن فيدرالية الناشرين نبهت زملاءها في الصحافة الإلكترونية إلى هذا الموضوع، حيث لا يمكنهم أن يعيشوا بشكل يومي على المادة الصحفية الورقية، خاصة وأن هذه المواقع لا تتوفر على هيئات تحرير، يقول مدير أخبار اليوم، موضحا، أن ما ينتج في الصحافة المكتوبة على مستوى جمع الأخبار وصناعتها في اليوم الواحد، له تكلفة مرتفعة جدا مقارنة بأي صناعة أخرى.
واعتبر أن ترويج المواقع لأخبار منقولة عن الصحافة الورقية تحفز القراء لاقتناء الجرائد حين تكون هذه العملية موسمية وليس بشكل يومي، لأن القارئ في رأيه تبعا للحالة الثانية، سيختار ما هو متاح مجانا لأن هذا يخدم مصلحته.
وتابع قائلا: "نحن لا ننكر أن الصحافة المكتوبة تعتمد بدورها أحيانا على الصحافة الإلكترونية"، وهو ما يستدعي في نظره احترام القيم المهنية بين الزملاء.
ونوه عضو مكتب فيدرالية الناشرين إلى تطور الأداء المهني لبعض المواقع، معتبرا أن هذه الصحافة لا زالت فتية وفي بدايتها، وأنها عملت على مصالحة عدد كبير من المؤسسات والفاعلين مع الإعلام ومع السياسة والفكر والثقافة، كما أشار إلى الدور الأساسي الذي لعبه الإعلام الإلكتروني في توسيع قاعدة القراء، وخاصة الشباب الذي لم تستطع الصحافة المكتوبة الوصول إليه.
وأكد المتحدث، على أن هناك مهاما كثيرة مطروحة على الصحافة الإلكترونية، فالسؤال المطروح من وجهة نظره، ليس في المعلومة بل في المصداقية وهذا هو التحدي الأساسي بالنسبة إليه، فبقدر توفر فائض في الأخبار على الويب، بقدر ما تطرح هذه الأخبار مشكل المصداقية.
ودعا بوعشرين المعلنين كي يسايروا هذا التحول، فهذه المواقع لا يمكن لها، في نظره، أن تتطور وتشكل هيئات التحرير إذا لم تكن تتوفر على موارد وإعلانات، تساعدها على إنتاج الأخبار وفق معايير الجودة واحترام أخلاقيات المهنة، مستندة في ذلك على مواثيق هيئات التحرير.

قرصنة معكوسة


اعتبر أحمد نجيم، مدير نشر صحيفة "كود"، في تصريح لـ"العربية.نت"، أن المواقع الإخبارية الإلكترونية هي نفسها تتعرض لقرصنة بعض موادها الإخبارية، معتبرا أن الإشكال لا يكمن في استناد الحامل الورقي على بعض الأخبار اعتماداً على الصحافة الإلكترونية أو العكس، لأن هذا جاري العمل به، لكن عدم ذكر المصدر واحترام الملكية الفكرية، أو العمل على معالجة نفس الخبر من زاوية مختلفة تستدعيها الأحداث الجارية، هو ما يمس في نظره بأخلاقيات المهنة.

وأوضح أن الذاهبين إلى القول إن صناعة الأخبار بالنسبة للمواقع الإلكترونية غير مكلف، كلام يجانب الصواب، منطلقا من تجربته التي تتأسس على الاشتغال في إطار شركة مجبرة على تغطية مصاريف المراسلين والمتعاونين والمصورين الفوتوغرافيين، إضافة إلى التنقل والاتصالات وغيرها، دون أن يعني ذلك في نظره مقارنة تجربته وتجربة زملائه بالمؤسسات الإخبارية العربية الكبرى، لأن ذلك يتطلب تبعا له ميزانية ضخمة.
وقال إن منطق التنافسية بين الجرائد الورقية والمواقع الإلكترونية غير وارد بالمرة في الظرف الراهن، كون هذه الأخيرة معدودة على رؤوس الأصابع، ولا تتوفر على الدعم وموارد الإعلانات كما هو الأمر بالنسبة للصحافة المكتوبة، في حين تشتغل المواقع اعتمادا على تمويلها الذاتي، ومع ذلك فهي لا تراهن تبعا له في المرحلة الحالية على استقطاب المعلنين، بقدر ما تسعى إلى ترسيخ تواجدها وفي أن تكون مؤثرة في الرأي العام وتأكيد المصداقية والمهنية في ما تنشره من أخبار، التي لا ينفي أنها أصبحت تلفت انتباه المسؤولين الحكوميين، تؤكدها –حسبه- الوقائع وشهادة البعض منهم.

خطوط حمراء


مصطفى الخلفي، وزير الاتصال، سبق وأن أشار في تصريح لـ"العربية.نت" أن إصلاح قطاع الإعلام سيشهد سلسلة من الإصلاحات، تهم الجانب التشريعي والمتعلق بسن قانون صحافة جديد يستوعب كل المستجدات بما فيها الصحافة الإلكترونية، وقانون خاص بالحق في الحصول على المعلومة، وآخر خاص بالمجلس الوطني للصحافة باعتباره هيئة مستقلة لتقنين وضبط المهنة وإقرار احترام أخلاقياتها.

أحمد بن بور، أستاذ جامعي مختص في الإعلام، يرى في حديث لـ"العربية.نت"، أن الطفرة الكمية للمواقع الإلكترونية التي يعرفها المشهد الإعلامي المغربي تعبر عن الثورة التكنولوجية الإعلامية، ولأنها كذلك، فهي تجاوز للخطوط الحمراء في نظره، وبالتالي فإنها تمس -تبعا له- بصورة مباشرة مراكز القوى سياسية كانت أم إعلامية خصوصا وأنها تنشط خارج سيف الرقابة.
ودعا أصحاب الصحف إلى أن يراجعوا أسلوب عملهم عوض الشكوى والتذمر، محددا هذه المراجعة في اعتماد المنافسة الشريفة، خصوصا في شقها الإبداعي المهني، على مستوى الشكل وعلى مستوى المضمون، بمعنى إعادة النظر في الخط التحريري لاعتماد استقلالية تتحرك خارج الولاءات والقرابات والتواطئات، يقول بن بنور، مضيفا، بأن الذي يخيف أرباب الصحف ليس المواقع الالكترونية الحالية التي تنشط بطاقات محدودة على مستوى التواصل وعلى مستوى الاستقلالية المهنية، ولكن الذي يخيفها في رأيه، هو الإمكانيات المتاحة والغليان الإعلامي الناتج عن الحراك الاجتماعي، الذي يقول عنه إنه بكل تأكيد سيدفع لظهور مواقع جديدة تعكس بصورة أكبر حميمية الهموم والمطامح لشرائح الشباب، وهي الشرائح نفسها التي تستعمل الوسائل الإلكترونية للتواصل.
وعلق على غياب القانون المؤطر للصحافة الإلكترونية، بالتساؤل عن أي قانون؟ متابعا هل المؤسسات المغربية الحالية قادرة من وجهة نظره على إفراز قانون يحمي حرية التعبير ويؤطرها؟، أم أنها في صورتها الحقيقية لا تملك إلا إنتاج قانون يضاف لترسانة حواجز الحد من الحق في التعبير والحق في الخبر والحق في الرأي؟.







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الفرق شاسع

عثمان .العيون

أن هناك ما يشبه الحرب بين الصحافة المكتوبة والصحافة الالكترونية إلا أنهما مع ذلك يمثلان جناحي العملية الصحفية.فهناك مهام و ادوار تقوم بها كل من الصحافة المكتوبة والالكترونية في تقديم البيانات الصحفية والثقافية.. و لكن الواضح جليا أن الصحافة المكتوبة ما زالت تمثل ثقلا بالرغم من هجوم الصحافة الالكترونية.

ان من أهم متطلبات الصحافة الورقية، وجود تراخيص وتكاليف باهظة وكادر فني متخصص، إضافة الى أن هذا النوع من الصحافة يتميز بالمسؤولية ويأخذ طابع الصفة الرسمية ويعول على المعلومات التي تقدمها هذه الصحافة .. ولا أنسى أن اذكر الإحراجات التي تقع فيها الصحافة الالكترونية والتي تتعلق عادة باستقاء الأخبار ونشر المعلومات التي قد تثير الفتن بين طوائف الشعب. مع العلم ان الصحافة المكتوبة تمكن الكثيرين من قراءتها بعكس الالكترونية التي تحتاج الى جهاز حاسب آلى وشبكة اتصال اضافة الى شباب مارس هذا النوع من العمل على الحاسب الآلي لفترة طويلة وسهولة قراءتها في أي مكان.
شكرا...

في 20 يناير 2012 الساعة 36 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- البعض و ليس الكل

عثمان .العيون

تعد الصحافة الالكترونية اليوم من أهم الوسائل الإعلامية المقروءة في عالم الكلمة الحرة , فمنذ ظهورها أصبحت المنافس الوحيد للصحافة الورقية , وهناك دراسات تذهب إلى أن مستقبل هذه الصحافة أي الالكترونية سيطغى قريبا على الورقية من جوانب عدة خاصة وهذا النوع من الصحافة اقل كلفة وأكثر تأثيرا وانتشارا على مستوى الفضاء الالكتروني المحلي أو العالمي الواسع .



الصحافة الالكترونية المحلية أنظمت إلى عالم النت منذ فترة قصيرة ولكنها بالرغم من عمرها القصير أثبتت أنها اليوم الأكثر تأثيرا والأكثر متابعه من القارئ , بل لا نبالغ إذا قلنا إن التصفح اليومي لقراءة بعض المواقع الحيوية والمتجددة تشعر القارئ بأنه أمام وسيلة إعلامية تفاعلية تستطيع نشر الخبر وقت وقوعه وتتيح للقارئ مساحة واسعة من الحرية عبر التعليق المباشر على الأخبار أو التقارير أو الكتابات المنشورة , وأصبح السبق الصحفي مع ظهور هذا النوع المتطور من الصحافة " غالبا " من نصيب المواقع الالكترونية والتي لا تحتاج إلى مطابع وأوراق ووسائل توزيع وإمكانات مادية أكثر واكبر ولا تتقيد بوقت معين وزمن محدد لصدور الصحيفة و الذي غالبا ما يكون أسبوعيا بحسب الكثير من الإصدارات الورقية في بلادنا .

وتنقسم الصحافة الالكترونية والتي تتناول الشأن المحلي إلى اتجاهات متعددة، الاتجاه الأول والاهم تمثله المواقع المستقلة التي يمكن القول أن بعضها قد حقق نجاحات مشهودة بفعل المهنية الراقية والعمل الصحفي المسئول والناضج .

فهذه المواقع المهنية تؤمن أكثر من غيرها بحرية الكلمة وبمبدأ الرأي والرأي الآخر وتؤمن أيضا أكثر من غيرها بان العمل الصحفي رسالة نبيلة لنشر الحقيقة والمعرفة والمعلومة بعيدا عن الانتماءات الضيقة أو التأثير الحزبي أو الايدولوجي أو المناطقي أو الفئوي ...الخ .

وهناك حقيقة لابد أن نقف أمامها بكل تجرد وبشفافية واضحة وبصراحة لا تفسد للود قضية وهي أن الفضاء الالكتروني المحلي بالرغم من انه يزخر بالعديد من المواقع  ( ( المستقلة  ) ) لكن للأسف الشديد أكثر هذه المواقع من وجهه نظري وقراءتي الشخصية التي قد أصيب فيها أو اخطأ يدعي فقط هذه الاستقلالية لخداع بعض القراء وقد تكون هذه الاستقلالية الإعلامية المزعومة مدفوعة وممولة من قبل أحزاب في الداخل سواء كانت من السلطة أو المعارضة لتحقيق بعض المكاسب الإعلامية أو الأهداف الحزبية أو السياسية أو الفئوية أو الايدولوجية او المذهبية ...الخ , والقارئ الواعي يستطيع إدراك ذلك بكل بساطة ومن أول زيارة لتصفح هذه المواقع .

" بعض" هذه المواقع الالكترونية و من خلال المتابعة لخطها المهني عبر تصفح وقراءة التقارير الإخبارية الصحفية التي تنشرها أو " معظم " الكتابات التي تحتويها صفحات مواقعها يدرك القارئ للوهلة الأولى انه أمام موقع حزبي بامتياز...

فعلى سبيل المثال هذه المواقع تتبنى بل و ترحب بكل الكتابات التي تنتقد السلطة بحق وبدون حق وعندما يقوم أي كاتب بإرسال مقال إلى بعضها ينتقد فيه على سبيل المثال سياسة أحزاب تجاه بعض القضايا الوطنية يضيق صدرها وكأنك تنتقد شئ مقدس أو انك تعديت خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها , عندها ينكشف المستور وتبرز الصورة الحقيقية لهذه المواقع وموقفها الحقيقي من حرية الكلمة ومبدأ الرأي والرأي الآخر ! !

ولكي نكون موضوعيين في طرحنا هذا هناك أيضا بعض المواقع " المستقلة " المحسوبة على السلطة تمارس للأسف الشديد نفس هذه السياسة ولكن بطريقه معاكسه أي أن نقد السلطة حتى وان كان نقدا موضوعيا وبناءا يمثل أيضا بالنسبة لسياسة هذه المواقع خطا احمر لا يمكن تعديه من قبل أي كاتب رأي , وبذلك نستطيع القول أن هذه المواقع " الحزبية " والتي تسمي نفسها زورا مواقع "مستقلة" لا تختلف في سياستها المهنية عن أي صحيفة أو موقع حزبي موجه لا يقبل إلا رأي واحد هو رأي الحزب الذي تمثله.....

وفي المقابل هناك مواقع مستقلة كما أسلفت يمكن القول أنها قد استطاعت وبمهنية صحفية ملموسة الوصول إلى مراحل متقدمة من الحيادية والطرح الموضوعي وإتاحة الفرصة والمجال للكتابات الحرة والمتنوعة و للعديد من الكتاب ومن مختلف الاتجاهات.

وهذا التنوع الحيوي وتبادل الأفكار والرؤى الذي تتبناه وتقدمة للقارئ بعض المواقع المستقلة اعتقد انه يثري بشكل كبير الفكر ويحرره من قيود التقوقع الفكري والانزواء الثقافي المحصور في زاوية ضيقة قد تكون حزبية أو سياسية أو ايدولوجيه أو مذهبية ....الخ. شكرا

في 20 يناير 2012 الساعة 02 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحركة المدنية في الصحراء: الصِرَاعُ التَّقْلِيدِي المتجدِّد مَعَ السُّلْطَةِ السِّيَاسِية

ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء المجموعات المتفرقة والحالات الفردية تندد بالمماطلة و

بعدما غاب التواصل على أرض الواقع ولد الرشيد ينشأ صفحة على الفايسبوك

عائلة ديمي تنفي تعاطيها المخدرات و شخصيات سياسية و اقتصادية و فنية تزرها بمستشفى الشيخ زايد

هل يقلب شباب مرصد الدراسات والأبحاث الصحراوية دور النخب الصحراوية التقليدية؟

’’ المغرب المخزن ’’

حرب المواقع تشتعل بطانطان

ضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء يستنكرون تنصل الصبار لوعود المجلس

السياسة بالصحراء و حركة 20 فبراير

فرع العيون للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يكشف خروقات الاستفتاء الاخير

المواقع الإلكترونية تخيف السلطة ومالكي الصحف

اصابة فتاة بطلق ناري في نواكشوط و إعتقال مغربي و إتهامات توجه لإبن الرئيس الموريتاني

قراصنة ضد العولمة يقررون تدمير فيسبوك يوم 28 يناير

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تشرح الواقع الحقوقي بالعيون

المندوب السابق للتجارة بالعيون ينفي التهم الموجهة للمندوب الحالي و يتهم أطرف بخلق البلبلة بالمندوبية

زيارة خاصة لوزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة لمقر الكتابة الإقليمية للحزب بالعيون

هسبريس تواصل عرض مسلسلها المطول:"العنصرية ضد الصحراويين"

شباب المسيرة يقصي الصحافة للتستر على فضائح مالية داخل النادي

شباب المسيرة الرياضي يصدر بيان توضيحي يكذب من خلاله ما جاء في "الصحراء الآن"

"كازابريس" تساند "الصحراء الآن"في نجاح حملتها لإطلاق سراح معتقلي أكديم إزيك





 
أخبار الصحراء الغربية
بولون يمثل برلماني الصحراء داخل مكتب مجلس النواب

قناة شباب ويب تيفي تختار إعلاميين ضمنهم شباب من الصحراء

رُغم مرضه : لخريف يُصر على الدفاع عن قضية الصحراء بدولة الشيلي

القدس العربي : نزاع الصحراء الغربية سيبقى نزاعاً ثانوياً بالنسبة للإدارة الأمريكية الجديدة .

 
قريبا
 
أخبار دولية

نتائج صادمة : التحليل الجيني يثبت أن 56% من الإيرانيين اصولهم عربية و نسبة العرب من سكان تونس لا تتجاوز 4%


في ذكرى سقوط آخر ممالك المسلمين بالأندلس : حقائق تاريخية حول سقوط غرناطة .


بدخول 2017 : هذه الهواتف ستودع واتساب إلى الأبد


انتبه .. خطأ بسيط في استخدام «الواتس اب» يفضح كل اسرارك!


وزارة الداخلية و وزارة العدل : سنتعقب كل من أشاد بقتل السفير الروسي !


فيديو معارض سوري : حكام الجزائر اصطفوا مع المجرم و تقرير التلفزيون الجزائري شبيه بتقارير قنوات نظام بشار .


وزير خارجية الجزائر يستعير كلمات بشار الأسد و يصف ما حصل في حلب بأنه " انتصار للدولة السورية " .

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال


وزير الخارجية الجزائري : مستعدون لحل مشاكلنا مع المغرب بعيداً عن قضية الصحراء .


في أول تصريح له من موريتانيا بن كيران : تصريحات شباط غير مسؤولة ولا تُعبر إلا عن رأيه الشخصي .

 

 

 شركة وصلة