مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         احذروا الشاي الرديء الذي يحتوي على ملونات مسرطنة             سياسة الكيل بمليار مكيال ( بقلم : حمنة محمد أحمد )             ثانوية أحمد بن محمد الراشدي ببوجدور تحتفي بالتميز             بيان : المعطلون الصحراويون يردون على بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني             " فطيمتو بواجلال " تضع شكوى لدى القضاء .            
مركز تحميل الصور

أول قناة رياضية بالصحراء مركز تحميل الصور

  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

اللجنة المحلية لمتابعة إضراب المعتقلين الصحراويين تطالب بإطلاق صراح معتقلي الداخلة

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .


أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
من أي منبر إعلامي تستقي أخبارك حول ما يقع في الصحراء؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الحركات النقابية والصراع السياسي بالمغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يوليوز 2015 الساعة 02 : 03


 

 

الصحراء الآن : د.المهدي الكيرع*

 

 

لقد حتمت التغيرات ، التي طالت بنى العديد من المجتمعات ، وكيفت أنماط حياتها السياسية والدستورية ، ميلاد هيئات وفاعلين وإطارات ، تتمتع بالقدرة من التأثير على المجتمع السياسي والفعالية في تنظيم وتاطير مكونات المجتمع المدني، منها الأحزاب السياسية وجماعات الضغط والتي لا يمكن فهم تفاعلات الواقع السياسي بدون العودة إليها والاهتمام بالأدوار التي تقوم بها.

يفتتح" جون مينو" ، وهو بصدد تحديد هوية الجماعات الضاغطة مؤلفه بالقول "... إن الجماعات الضاغطة ما هي إلا هذا العدد الذي لا يحصى من الجماعات والجمعيات والنقابات التي بدفاعها عن المصالح المشتركة لأعضائها ، تجهد بكل ما أوتيت من وسائل مباشرة وغير مباشرة للتأثير على التصرف الحكومي والتشريعي

وتعد النقابات من أكثر هذه الجماعات قوة وعمقا ، من حيث أنها جزء من الحركات الاجتماعية ، وبالتالي يتجاوز هدفها مستوى المطالبة بتحسين الأوضاع المالية لأعضائها ، إلى درجة المساهمة في خلق القيم والمشاركة في التطوير السياسي للمجتمع.

تعرف الموسوعة السياسية " النقابات"Syndicat بكونها "جمعيات تتشكل لإغراض المساومة الجماعية بشان شروط الاستخدام لتنمية مصالح أعضائها الاقتصادية والاجتماعية عن طريق الضغط على الحكومات والهيئات التشريعية والالتجاء إلى العمل السياسي في بعض الحالات المعينة ".

وان كان هذا التعريف يركز على الطابع الاقتصادي لتحديد معنى " النقابة " وطبيعتها، فانه يبقى مع ذلك نسبيا قياسا للوضع الحقيقي للنقابات، حيث يتداخل الاقتصادي مع السياسي إلى حد يصعب الفصل بينهما.

فالنقابات لها خصوصيات ، تجعل منها إطارات مختلفة عن الأحزاب، فهي تستند من حيث التمثيلية على مقاييس مهنية وقطاعية ، وليس على اعتبارات سياسية مباشرة ، كما هو حال الأحزاب، أما من حيث الوظيفة والدور ، فترمي النقابات إلى الضغط على الجهات المسؤولة من اجل تحقيق مطالب أعضائها ، وليس بغرض الارتقاء الى السلطة وممارسة الحكم .

فالثقابة بهذا المعنى، لم تعد حكرا على جهة دون سواها، بل غدت ظاهرة عامة، شبه كونية، خصوصا بعد الاعتراف بها بالأقطار التي لم تكن فلسفات نظمها السياسية تسمح يذلك، كما كان الحال بدول وسط وشرق أوروبا... وبالمغرب شكلت النقابات رافدا مهما من روافد العمل الوطني خلال مرحلة المقاومة من اجل الاستقلال ، كما اعترف لها دستوريا بعد الاستقلال بمهمة تاطير وتنظيم المواطنين مما يعني تمثيلهم والدفاع عنهم .

ظل المجال السياسي المغربي متعددا تتمظهر تعدديته من خلال تشعب قنواته التمثيلية ، وكانت النقابات دائما لصيقة بالحقل السياسي المغربي ، إذ تتميز النقابة المغربية بكونها سياسية ، وان كانت المشرع قد قرر أن تكون ذات طابع مهني، ويقصد بالنقابة السياسية تلك الممارسة التي تنعدم فيها الحدود بين النقابة المهنية والحزب السياسي برفع شعار جدلية " النقابي والسياسي ، وتتمثل الجذور التاريخية للنقابة السياسية في كون العمل النقابي زمن الحماية اتخذ طابعا سياسيا منذ البداية، فالاتحاد المغربي للشغل UMT كأول نقابة مركزية ، تأسس في ظرف الصراع بين الاستعمار والشعب، وهذه الصفة السياسية للنقابة تعود ابيضا إلى جذورها الفكرية التي تتجلى في الاتحاد العام للنقابات المتحدة من قبل الشيوعيين ، لذا كان الطرح الماركسي المعتمد عليه يتحدد في فكرة مركزية:تبعية النقابة للحزب. كان لهذا التوجه السياسي أثارا على العمل النقابي وعلى التعددية النقابية.

النقابات أنواع ، نقابات عمالية ، طلابية ونقابات الأساتذة ، فإذا كانت نقابة الاتحاد المغربي للشغل أول نقابة ، فان نص مرسوم 1960 فتح الباب أمام التعدد النقابي ، وظهرت في سنة 1960 نقابة ثانية يمثلها الاتحاد العام للشغالين ، وتكونت العديد من النقابات خلال سنوات الستينات ، وتطور مسلسل خلق النقابات خلال عقدي السبعينات والثمانينات.

فالمظهر النقابي المغربي مبصوم بالتعددية النقابية مع وجود ثلاث ثقابات تمثيلية : الاتحاد المغربي للشغل ، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ثم الاتحاد العام للشغالين المغاربة .

تميز الاتحاد المغربي للشغل بتاريخه في الحركة الوطنية ( 1955 )، ويعاني من بيروقراطية أطره وانفصامه عن الطبقة الشغيلة الغير منسجمة بدورها وعدم تمركزه في العالم القروي ، بل تؤدي الصراعات السياسية إلى التقليل من تأثيره حتى داخل العمال .

نميز الاتحاد في عمله بمرحلتين ، مرحلة ما قبل 1960 كانت النقابة تعتقد في ضرورة متابعة خط سياسي لا يجعلها في صراع أساسي من السلطة، مما جعل دورها مطلبيا ، ورغم ذلك تبرز الاحتفالات المخلدة لفاتح ماي استمرار ثقة الطبقة العاملة في النقابة، وانتقل الاتحاد من نقابة تقدمية خلال الستينات إلى نقابة برغماتية تتفادى غضب السلطة ويتضح ذلك أثناء التصويت.

بذلت منذ الستينات عدة جهود لإنعاش النقابة السياسية تكللت بتأسيس الكونفدرالية الديمقراطية للشغل من قبل الاتحاد الاشتراكي كمعارضة للجهاز البيروقراطي للاتحاد المغربي للشغل .وأعطت هذه النقابة نفسا جديدا للحركة النقابية خاصة بالنسبة للعمال الذين يعانون من سير بيروقراطية الاتحاد المنهمكة في العمل للحفاظ على مصالحها أكثر من تحريك العمل الاجتماعي .

ولعبت الكوتفدرالية دورا هاما في إثارة انتفاضات سنة 1981، وتعرض أعضائها للاعتقال والقمع ، وكان عملها النقابي يتجه نحو منافسة النقابة السابقة.

أما الاتحاد العام للشغالين فقد استفاد من السند الحزبي للاستقلال ، نشا في سنة 1960 كرد فعل من طرف حزب الاستقلال على استمالة الاتحاد الوطني للاتحاد المغربي للشغل .

يتجلى تطور عمل النقابات من تركز الموقف الحزبي إلى تركز العمل النقابي وظهور اتحادات وتنظيم إضرابات قطاعية وعامة منذ بداية التسعينات ، لكن يلاحظ إرادة السلطات العامة في جمع النقابات في مجالس للمشاركة والحوار الاجتماعي وإنجاح الحوار المباشر بين المجموعات المهنية ، وإذا كان هذا السلوك يشكل تطورا في عمل النقابة إلا انه لا يمكن أن يكون إلا قناة جديدة لتطويق هذا العمل.

كشفت سنوات التسعينيات وخاصة سنوات 1995-1996-1997 على دينامية خاصة تجلت أساسا في العمل النقابي ، وشملت تيار المعارضة اليسارية ألا برلمانية ، وأدى هذا الواقع الجديد إلى طرح رهانات حول إمكانية بناء قاعدة جديدة للعبة سياسية جديدة ، اتضح على المستوى النقابي أن الكونفدرالية الديمقراطية جاءت لتكريس الاختلاف عن الاتحاد المغربي للشغل ، هذا ما أكده المؤتمر الثاني للكونفدرالية سنة 1987، وتبرر الممارسة ذلك انطلاقا من إضرابات 1979- 1981 .ويسير الخطاب الداخلي نحو تأكيد الشخصية الدولية للنقابة.

يتضح التطور بالنسبة لمسيرة العمل النقابي نحو أسلوب الحوار 1981-1982، أي مرحلة الحماية الذاتية حيث كان الشعار النقابي يتلخص في المقاومة خوفا من خطر التهميش ، وتغير هذا الشعار في مرحلة الانجاز ، اذ تغير مضمون الخطاب النقابي من الانتصار على العدو إلى مفهوم الحوار ، وكانت الأزمة الاقتصادية والمالية تدفع نحو تغيير السياسة المتبعة من قبل النظام مما جعل البعض يتحدث عن كون صندوق النقد الدولي قد أخفى الطابع السياسي عن النقابي بالتضييق على السياسة الاقتصادية للحكومة .، ضمن هذه الحالة غير التطورية دعت الكونفدرالية القوى السياسية الديمقراطية لتحقيق الوحدة ، وكان ذلك خلال مؤتمرها الثاني في سنة 1987 الذي ظهرت خلاله الكونفدرالية كقوة للوحدة ، خاصة وأنها أكدت على كونها نقابة للجميع .

أما الاتحاد المغربي للشغل فعمل في صمت منذ تمرده على الاتحاد الوطني والاشتراكي للقوات الشعبية ، ويتمسك الاتحاد بعدة قطاعات أساسية عبر منظماته الاجتماعية ويحاول حل اغلب النزاعات بالمفاوضات وينظم إضرابات قطاعية من حين لأخر ، وبما انه لا يملك إعلاما يضخم هذه الأحداث فقد كان كل شيء يتم بعيدا عن الراى العام الوطني.

وكانت أول خطوة قام بها زعيم الاتحاد " بن الصديق " بعد القطيعة مع الاتحاد الاشتراكي هي التقارب مع "علي يعتة" والتأكيد عبره للمعسكر الاشتراكي سابقا ، أن الاتحاد نقابة تقدمية.، وهكذا وجد الاتحاد نفسه في موقع دولي ممتاز ، عكس نقابة الكونفدرالية الديمقراطية في بداية وجودها ، لكن هذا الوضع تغير بعد أحداث 1981 واعتقال نوبير الاموي ، حيث بدأت النقابات العالمية تتضامن معه وتعترف بوجود مركزيتين نقابتين في التجربة المغربية .واتجه الاتحاد من اجل تأكيد تواجده إلى الدعوة لإضرابات جزئية قطاعية متعددة .في حين سلكت الكونفدرالية أسلوب الدعوة إلى الإضراب العام ليوم 20 يونيو 1981، وإضراب 14 دجنبر 1990 و25 فبراير و 5 يونيو 1996 .

اتضح اختلاف مواقف المركزيات النقابية حول العديد من القضايا التي تهم المصير العالمي ، وكذا تباين المواقف بين موقف الانسحاب من البرلمان واستبداله بمدونة من صنع جميع الأطراف المعنية ( ا..م.ش ) إلى موقف ( ك.د.ش ) القاضي بتقديم تعديلات على أرضية التوافق والتراضي ، وهذا ما يبرر تحفظ الاتحاد المغربي للشغل من التصريح المشترك لفاتح غشت 1996، فمنذ أن جربت النقابات الثلاث ـ، الكونفدرالية والاتحاد العام للشغالين والنقابة الوطنية للتعليم العالي قوتها أثناء إضراب 14-12-1990 كرست وحدتها خارج الاتحاد المغربي وقاطعت استعراضات فاتح ماي 1992، وأكد الاتحاد المغربي بدوره وجوده من خلال توجيه انتقادات حادة لأساليب عمل النقابات الثلاث.

كان من الضروري بالنسبة للنقابات إعادة ترتيب الأوراق ، فالكونفدرالية تسعى إلى الخروج من التحالف الغير المعلن بين قيادة الاستقلال وبعض قيادات الاتحاد الاشتراكي ، فالتجأت إلى ( الكونفدرالية ) إلى الاتحاد العام للشغالين والذي أدى إلى التخفيف من وزن بعض القيادات لتأخذ حجمها داخل حزب الاتحاد الاشتراكي .

وبالرغم من الصراعات السياسية ، بينت التحالفات تطور العمل النقابي وتجذر موقفه ، فبحكم اتساع وانخراط العديد من الشرائح العاملة فيه أصبحت الضرورة تحتم الارتقاء بطرق العمل من اجل مسايرة هذا التوسع التنظيمي والبشري ، كما أن معطيات التطور التكنولوجي والعلمي فرضت نفسها ( ثورة الاتصالات والمعلومات...) وكذا التحديات الاجتماعية ( تحديث أنظمة الإنتاج الاقتصادي ) كل ذلك اخذ يدفع نحو فتح المناقشة خول الأوضاع الداخلية وكيفيات التسيير التي تعمل بها النقابات ، مما أدى إلى ظهور الحوار الاجتماعي على مستوى المجالس ثم ضمن اللجنة الحكومية المكلفة بمتابعة الحوار الاجتماعي ، غير أن العمل النقابي تأزم بفعل عدم استحضار البعد الدولي والوطني ، فعلى المستوى الدولي كان من الأولى استحضار تراجع قوى اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والأيديولوجي لصالح هيمنة السياسة المحافظة، وعلى المستوى الاقتصادي أدت مسالة العالمية وسيطرة الرأسمال العالمي والشركات المتعددة الجنسيات.. إلى استفحال البطالة وتعميق الهوة بين دول الشمال والجنوب ، كما أن تطبيق برامج التقويم الهيكلي على الصعيد الداخلي والذي انعكس على واقع الطبقة الشغيلة ( تقليص فرص العمل- تسريح العمال ...).

ويمكن حصر العوامل الرئيسية التي تؤطر العمل النقابي في واقع التشتت والتقسيم النقابي، هيمنة البيروقراطية والانتهازية ، وكذا ضعف التضامن والوحدة ، قلة الأطر النقابية بالإضافة الى عدم ارتفاع النضالات المطلبية على مستوى الحوار حول جوهر الصراعات الاقتصادية واستفحال الأزمة الاجتماعية .

ولم ترتق الحوارات إلى انتصارات حقيقية لغياب تصور شمولي للملف ألمطلبي ، ولم يخلق العمل ألتنسيقي الموحد بين الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب ، والإدارة المشتركة للعديد من النضالات أسس بناء عمل وحدوي قاعدي ، بل ظل فوقيا أملته الظروف السياسية .

ولوضع قطار العمل النقابي على سكته الصحيحة والعودة إلى الجذور الأصلية لطبيعة الممارسة النقابية السليمة والتي تقوم على دعامتين أساسيتين ، أولاهما ، الاستقلالية الفعلية عن أية هيمنة حزبية ، دون أن يعني ذلك ابتعاد النقابة عن العمل السياسي ، وثانيهما الديمقراطية الحقة التي تصون استقلالية النقابة وتحفظها من الوقوع في آية ممارسة بيروقراطية بمعناها المتداول ، وهي ديمقراطية ذات ضوابط تنظيمية ونضالية تحول دون سقوط العمل النقابي والتنظيم النقابي في الابتذال والفوضى والاتنظيم وانعدام الانضباط.

وبالعودة الى المنطلقات الأولى لأية ممارسة نقابية تبين انه لا بد من توافر أساسين ينبغي توفرهما في أي تنظيم نقابي يحترم المبادئ التي يقوم عليها ، القطاعية والتضامن

1- القطاعية : فالأصل في وجود أي تنظيم نقابي انه يهتم بقضايا القطاع الذي يظهر فيه هذا التنظيم، فالأصل في النقابة التعليمية مثلا أنها تهتم بقضايا التعليم على مستوى الشؤون التربوية والإدارية والمطالب المادية والمعنوية للعاملين بالقطاع قبل أي شئ أخر ، الأمر الذي يتطلب أن تكون القرارات نابعة من داخل القطاع وتخدم المصالح الحقيقية للقطاع وأصحابه، وكذلك الأمر بالنسبة لأي نقابة قطاعية أخرى .( صحة، بريد ، فوسفاط ...)

2- التضامن : بعد أن يتأسس الفعل النقابي القطاعي بشكل مستقل بعيدا عن هيمنة خارجية ، يبحث عم أشكال التضامن مع نقابات قطاعية أخرى مستقلة بدورها، إما عبر تقديم ملفات مطلبيه مشتركة، إذا كان بينهما تقارب مهني أو إداري ( قطاعات الوظيفة العمومية مثلا أو النقل..)أو عبر المساندة والمؤازرة فيما بينها عبر قنوات التنسيق والتواصل وتبادل الخبرات...

ومن هنا جاءت فكرة الاتحاد ضمن مركزيات نقابية تكون القيادات المركزية ( مكاتب تنفيذية ، أمانات وطنية ، مكاتب وطنية ... إلى غير ذلك من المسميات .)كأدوات للتنسيق وتدبير أشكال التضامن والتآزر.

*دكتور باحث في علم السياسة والقانون الدستوري

 

 







 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بعدما غاب التواصل على أرض الواقع ولد الرشيد ينشأ صفحة على الفايسبوك

السياسة بالصحراء و حركة 20 فبراير

هل آتاك حديث الغاشية

الأطر العليا الصحراوية المعطلة تحتج أمام ولاية جهة كليميم

الكتاب الإداريين التابعين لوزارة الداخلية يحتجون أمام مقر ولاية العيون

ويكيليس:ولد الرشيد طلب مساعدة واشنطن للحوار مع البوليساريو

شارك بتجربتك والتقط صورة عن الديمقراطية: مسابقة في التصوير عن الديمقراطية

الأسر المعوزة تحتج أمام المقاطعة الحادية عشرة بالعيون لفضح التلاعبات

الإصلاحيون يطالبون بإسقاط باشا المدينة أحد رموز الفساد السلطوي بكلميم

مجموعة الأطر الصحراوية المعطلة ترفض تجاهل مطالبها وإقحامها في حسابات سياسية ضيقة

وقفة احتجاجية امام فوسبوكراع و غياب تام لعمال الشركة

تأسيس فرع الصحراء لنقابة الصحافيين المغاربة بالعيون

اتصالات المغرب تصادر أطرها ومستخدميها من أجل أداء المهام

التسيب والفوضى في نيابة تعليمية بالأقاليم الصحراوية تحلق خارج سرب دولة الحق والقانون

الدخول المدرسي بالعيون: النقابات لم تستفق من سباتها الصيفي و الاكاديمية تغرد خارج السرب

مجموعة المعطلين الصحراويين المجازين والتقنيين ترفض عملية التكوين

تقرير حول أنتشطة مجموعة من الهيئات النقابية و الجمعوية بمناسبة ذكرى اليوم العالمي للحقوق الانسان

المجمع الشريف للفوسفاط (OCP)،، أي تنمية جهوية بالصحراء ؟

عمال الإنعاش الوطني يطالبون بالحد الأدنى للأجور "السميك" (فيديو)

حوار مع مولود أميدان ممثل عمال شركة فوسبوكراع المعتصم بعُقر إدارة فوسبوكراع





 
أخبار الصحراء الغربية
احذروا الشاي الرديء الذي يحتوي على ملونات مسرطنة

سياسة الكيل بمليار مكيال ( بقلم : حمنة محمد أحمد )

ثانوية أحمد بن محمد الراشدي ببوجدور تحتفي بالتميز

بيان : المعطلون الصحراويون يردون على بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني

 
قريبا
 
أخبار دولية

سقطة واتساب.. ماذا حدث في "ليلة الرعب"؟


" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


فيسبوك تُطلق منصة تجريبية للواقع الافتراضي الاجتماعي


موريتانيا تستثتي إيران من الدعوة لحضور مؤتمر دولي حول "التطرف في ميزان الشرع" و طهران تحتج.


تايمز : هذه الضربة المفاجئة مثلت تحذيراً قوياً لبوتين و دميته بشار


سباق التسلح الجزائري المغربي يقلق إسبانيا .


تحذيرات من خطورة " واتس اَب " الجديد و احتمال تحوله إلى مركز تجسس

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة