مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         تفاصيل 5 ساعات إلى سلا             الصحراء الآن تتضامن مع الزميل بوشلكة بعد الإعتداء عليه من طرف الأمن بالعيون             عاجل : اربع سنوات حبسا نافذة في حق القائد الجهوي السابق للدرك الملكي بكليميم             عاجل : الملك يتصل بالأمين العام هاتفياً بسبب خطورة الوضع في الكركرات             جديد الفيسبوك : أضف علم بلدك الى الصورة و أربح من الفيديو             لوبي الفساد بالعيون           
مركز تحميل الصور El Sahariano travel مركز تحميل الصور
  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
الصحافة الموريتانية تهاجم الطيب الموساوي و تصفه بالعنصري

إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان


مؤسس الفيس بوك يمتص غضب العرب معتذرًا لهم : معكم حق

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
أي حزب برأيك سوف يكتسح الدوائر الانتخابية بالصحراء ؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

في ذكرى نصب أول خيمة -أكديم إزيك-


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2011 الساعة 47 : 01


 

 

 

الصحراء الآن:سعيد البيلال

 

 

 

 

 

بعد أيام ستحل علينا الذكرى السنوية الأولى لحدث نصب أول خيمة في منطقة " أكديم إزيك" الواقعة شرق مدينة العيون المحتلة والمصادفة ليوم العاشر من أكتوبر، تلك الخيمة التي كانت في أول الأمر مجرد " إجراء احتجاجي عادي" نظمه نفر من الشباب الصحراوي ضدا على سياسات الاحتلال التفقيرية والتجويعية واستنزاف خيرات أرضهم أمام أعينهم، تلك الخيمة التي كانت في البدء يتيمة ووحيدة وشامة بيضاء تزين وجه الأرض القاحلة، سرعان ما أضحت مكة النازحين ومقصد المظلومين وقبلة المهمشين وشامة الوطن كله... ونواة من قماش نبتت حولها ثمانية آلاف خيمة بسرعة كالفطر، لتصبح تلك المنطقة الجرداء بين ليلة وثلاثين ليلة " لوحة من خيام" رسمت بريشة التحدي وبألوان الصمود وبأنامل سمراء مدربة على رسم شارة النصر... بل أضحت في غفلة من دولة الاحتلال الغاشم " وطن من خيام" دق الصحراويين أركانه في أناء الليل وتدا وتدا وبنوه خيمة خيمة... وطن يسكن فيهم في انتظار أن يسكنوا هم فيه، وطن خال من المستوطنين وأشباههم... من الخونة والمرتزقة وأذنابهم... ومن المتحولين والمنبطحين وأزلامهم... نعم فالصحراويون حين يشيدون " وطن الخيام" في انتظار " وطن الاستقلال"... يكون " وطنا صافيا " خالي من الشوائب.. من العيوب... ومن الطفيليات... فخيامنا البيضاء لا تقبل أبدا أن تلطخ بالبقع السوداء...!!

بعد أيام ستمر سنة على نصب أول خيمة مهدت لتشييد مخيم قائم بذاته، قوامه آلاف النازحين والخيام، وعمره ثلاثون يوما، كأكبر " تجمع احتجاجي" فريد من نوعه لم يعرفه العالم من قبل، وكقيمة صحراوية مضافة للإنسانية وللأساليب الاحتجاجية وللمقاومة المدنية والمنهج اللاعنفي، وكفصل آخر من فصول انتفاضة الاستقلال التي عودتنا منذ تفجرها على الابتكار والتفنن والإبداع.

 هذا الشكل الفريد الذي كان بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقها الصحراويين على الأسطوانات المشروخة لآلة الاحتلال الدعائية التي لطالما روجت سياسيا لمقولات " وحدوية الصحراويين" و " تمسكهم بمغربيتهم" و" ولائهم للقصر" و" بيعتهم للعرش" و" تشبثهم بالوحدة الترابية للمملكة"...، واقتصاديا لإدعاءات " إعمار الأقاليم الجنوبية" و" تنميتها وإقلاعها اقتصاديا" و" إلحاقها بالركب" و" إيلاء عناية خاصة وأنظمة تحفيزية وتفضيلية للصحراويين" و" عيشهم في بحبوحة "...، واجتماعيا لمزاعم " انخراطهم واندماجهم" في النسيج المغربي و" اختلاطهم وذوبانهم وتكيفهم" مع إخوتهم المغاربة...، كل ذلك ذاب في " حمض الملحمة" حين بدأت تطرح العديد من الأسئلة من قبيل:

-         كيف للصحراويين الهرب من المدن نحو مناطق نائية وجرداء إن كانوا فعلا في بحبوحة من العيش...؟

-         أين هي " جنات الفردوس" و" أوراش التنمية " من هؤلاء الذين نزحوا بسبب الفقر والجوع والتهميش وتغول الاستيطان...؟

-         إن كان النازحين فعلا هم مواطنين مغاربة، فبماذا يفسر رفضهم السماح للمسؤولين المغاربة بالولوج للمخيم...؟

-         إن كانت خلفية الاحتجاج فقط هي اجتماعية، فكيف أنه لا يوجد مستوطن مغربي واحد في مخيم يضم أكثر من عشرين ألف نازح صحراوي..؟

-         بماذا يفسر رفض النازحين التعامل مع كل وسائل الإعلام المغربية في مقابل التغطية الفريدة للإعلام الوطني الصحراوي والدولي وخاصة الاسباني لتفاصيل ويوميات النزوح...؟

-         إن كان المخيم مجرد شكل احتجاجي مغربي... فلماذا لم ينصب علم مغربي واحد فوق خيمة واحدة من أصل ثمانية آلاف خيمة..؟

هذه فقط بعض الأسئلة التي تتبادر لأذهان الجميع والتي تكشف عن زيف الادعاءات المغربية التي سقطت وتكسرت على صخرة المقاومة المدنية الصحراوية.

إذن، بعد أيام سنعيش نشوة تخليد ذكرى هذه " الملحمة التاريخية" التي زكت بقوة التنظيم وجدارة التأطير مسألة قدرة الصحراويين على بناء دولتهم ومؤسساتهم وتحملهم للمسؤولية وأهليتهم للتعايش فيما بينهم وبسلام مع دول الجوار، مثلما ضربت بعرض الحائط مخططات الاحتلال الرامية لزرع بذور الشقاق بين صفوف الصحراويين وتفريقهم وتشتيتهم حينما تحول " أكديم إزيك" إلى أكبر " حمام تقليدي" غسل فيه الصحراويين ما لصق بهم عبر عقود الاحتلال الثلاثة من ترسبات التفرقة العنصرية والصراعات الانتخابية والنعرات القبلية والانتماءات الإقليمية والولاءات الحزبية والسباقات الانتهازية...، هذا الحدث الذي خرج منه الشعب الصحراوي - رغم حجم القمع والتنكيل- أكثر قوة ووحدة وانسجاما، حين تبين لجميع النازحين وغيرهم من الصحراويين عبر يوميات التشكيل والبناء ولحظات الهجوم والتفكيك أن " الصحراوي للصحراوي رحمة" وأن العدو واحد والخصم واحد هو الاحتلال المغربي الذي ظهر على حقيقته أمام المشككين والمنتفعين والمنبطحين على أعتابه، وأماط اللثام عن وجهه القبيح لأولئك الذين كانوا حتى الأمس مغرر بهم أو واهمين أو مغيبين أو بالأحرى متغابين. 

 تمر إذن سنة على المفخرة، فهل كان يدور في خلد المؤسسون الأوائل أن " خيمتهم اليتيمة" ستتحول في سرعة البرق إلى " وطن متنقل" خرج من الصدور التي كان يسكنها ليعود إليها بعد شهر من الاستعراض..؟

هل كانوا يتصورون أن " مبادرتهم البسيطة" ستؤول إلى " حدث تاريخي" يقارب في غرابته وجسامته وسرياليته حد " الأسطورة"..؟

هل كانوا يدركون أن " مخيمهم الفريد" سيتطور بعد تشكيله الفريد وتفكيكه الدموي إلى " ملحمة تاريخية" دخلت التاريخ الإنساني من أبوابه الواسعة وسُجلت لصالح الشعب الصحراوي كأكبر " براءة إختراع".

هل كانوا يظنون أن " شكلهم الاحتجاجي" سيكون قدوة لكل الشعوب العربية التي تحررت بفضله من الخوف الأزلي وتخلصت من الخمول الأبدي وشفيت من الجمود المزمن ومن ثم نصبت خيامها للإطاحة بحكامها...؟  

هل كانوا يعتقدون أن أول وتد غرزوه في أرض " أكديم إزيك" كان بمثابة أول مسمار دقوه في نعش نظام زين العابدين ونظام مبارك وخيمة القذافي...؟

 

لا أحد كان يظن ذلك... أبدا.. لكن التاريخ سيحفظ للشعب الصحراوي جرأته وتحديه واستبساله وقدرته الأسطورية على الصمود في وجه أعتى أنظمة الاحتلال والاستبداد والتسلط، بل وإبداع أشكال متباينة من المقاومة بدءا من الكفاح المسلح وحرب العصابات وحروب الاستنزاف والممانعة والدبلوماسية والانتفاضة السلمية التي كان " النزوح الجماعي" أحد أبرز تجلياتها الملحمية... وآخر هذه الفصول كان  قبل أيام  في الداخلة المحتلة...أين سطر المجد بأحرف من دموع ودماء ...!!

 وفي انتظار جديد الانتفاضة...!! كل عام وهي بألف خير.







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Morad_sahara_dar@hotmail.fr

شاعر اكديم ايزيك

عدلنا دولة من عدم فاكيم ايزيك بنيناها. وماكط ابنينا خيمة فم. مادرنا خيمة فكفاها

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 03 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مـرحى للذكرى

أبـا المحفوظ

الأخ سعيد البيلال المحترم، لقد أصبت كبد الحقيقة، بكلمات مباشرة تصل القلب بالقلب والعقل بالعقل، وتجعل ن الذكرى الرائعة "ملحمة أطديم إزيك" فخرا تاريخيا ينضاف إلى سجل طويل من المفاخر التي ميزت شعبنا طوال مسيرته النضالية.. وإنني على يقين أن هذا الشعب الذين صنع هذه الملحمة، وقبلها انخرط في كفاح نضالي، قل نظيره، لمقارعة الإستعمار ثم الإحتلال، و ذلك بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب، هذا الشعب لن يعجزه الإتيان بمفاجآت أكبر و ملاحم أعظم، في المستقبل القريب.
الأخ سعيد، لن أضيف على ما قلته عن الحدث العظيم و حوله شيئا. فقد كفيت و وفيت، وأنت تبحث في عمق الحدث ودلالاته الرمزية والسياسية و التاريخية..إن السياق الذي جاءت فيه الملحمة والذي تندرج فيه انتفاضة الداخلة الأخيرة يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن للظالم نهاية و عليه تدور الدوائر.
" وكم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة بإذن الله". "، "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" ـ صدق الله العظيم ـ.

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 03 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- sahrawi

mohamed

mawdo3 jamil

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 46 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- la verté

dakhla

c vraiment PROF SAID QUE LA COMPAINE DE GDEIM AYZEK REVOU SAHRAOUISLATI  OUBLIER P LES MARROCAINS NEVER OUBLIER JAMIS AUSSI DAKHLA C REALISATI  DE JEUNNES ET CAR J AI SOUHAITE INDEPENDENCE DE POPELE

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 58 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- تحية المجد و الخلود

lgdaym

مقال عاطفي في غاية الروعة استطعت سيدي البلال ان تدغدغ مشاعنا بلغتك الرشيقة و كتابتك الانيقة.
نأمل منك المزيد من التألق و العطاء و الموضوعية بعيدا عن ذاتيتك الطاغية في المقال والمؤثرة على أدواة التحليل لديك
تحياتي

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 01 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- viva rasd

sahrawi

allah ianssrak

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 36 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- اغلى الذكريات

معطل السمارة

يجب على المغرب اخذ العبرة من احداث اكديم ايزيك ,وبالتالي فان هذه الملحمة النضالية ستكتب بحروف من ذهب في تاريخ الكفاح المجيد للشعب الصحراوي , فموضوع المقال جميل وسنستقبل ذكرى الملحمة المجيدة بكل فخر واعتزاز ونقول للنظام المغربي صامدون صامدون رغم القمع والسجون

في 06 أكتوبر 2011 الساعة 25 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



"الشماكرية"، حماة العرش العلوي

في ذكرى وفاته الأولى قصيدة لروح الفقيد "المحفوظ أعلي بيبا"

لماذا يخشى المغرب من الإستفتاء حول الصحراء ...... ؟

80 قتيل ضمنهم ضباط وضباط صف في تحطم طائرة عسكرية بكلميم

لأور مرة القصر يكذب ما جاء في "إلباييس" حول إصلاح الإقامة الملكية

في ذكرى نصب أول خيمة -أكديم إزيك-

السلطات الأمنية تمنع دويهي من بناء خيمة على سطح منزله بمدينة العيون

عاجل:جريمة شنعاء تهز مدينة الداخلة

تنسيقية أكديم إزيك ومجموعة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان بالصحراء تخلدان اليوم العالمي لحقوق ا

"الصحراء الآن" تستعد لنشر وثائق مسربة من ولاية الجهة و الرأي العام ينتظر فتح تحقيق قضائي

في ذكرى نصب أول خيمة -أكديم إزيك-

السلطات الأمنية تمنع دويهي من بناء خيمة على سطح منزله بمدينة العيون





 
أخبار الصحراء الغربية
تفاصيل 5 ساعات إلى سلا

الصحراء الآن تتضامن مع الزميل بوشلكة بعد الإعتداء عليه من طرف الأمن بالعيون

عاجل : اربع سنوات حبسا نافذة في حق القائد الجهوي السابق للدرك الملكي بكليميم

عاجل : الملك يتصل بالأمين العام هاتفياً بسبب خطورة الوضع في الكركرات

 
قريبا
 
أخبار دولية

نتائج صادمة : التحليل الجيني يثبت أن 56% من الإيرانيين اصولهم عربية و نسبة العرب من سكان تونس لا تتجاوز 4%


في ذكرى سقوط آخر ممالك المسلمين بالأندلس : حقائق تاريخية حول سقوط غرناطة .


بدخول 2017 : هذه الهواتف ستودع واتساب إلى الأبد


انتبه .. خطأ بسيط في استخدام «الواتس اب» يفضح كل اسرارك!


وزارة الداخلية و وزارة العدل : سنتعقب كل من أشاد بقتل السفير الروسي !


فيديو معارض سوري : حكام الجزائر اصطفوا مع المجرم و تقرير التلفزيون الجزائري شبيه بتقارير قنوات نظام بشار .


وزير خارجية الجزائر يستعير كلمات بشار الأسد و يصف ما حصل في حلب بأنه " انتصار للدولة السورية " .

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال


وزير الخارجية الجزائري : مستعدون لحل مشاكلنا مع المغرب بعيداً عن قضية الصحراء .

 

 

 شركة وصلة