مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         تطورات جديدة في أزمة المغرب والجزائر             تنسيقية ضحايا الإعتقال التعسفي مستمرة في التصعيد             مجموعة الهدف للمعطلين تحتج و تطلق نداء الى معطلي العيون             مجموعة المطرودين من قناة العيون تعود الى الواجهة و تستعد للإحتجاج بالرباط             لأول مرة بالصحراء : رسم ثلاثي الأبعاد بالمنازل و الفلل و المكاتب و المعامل            
مركز تحميل الصور

أول قناة رياضية بالصحراء مركز تحميل الصور

  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
الصحافة الموريتانية تهاجم الطيب الموساوي و تصفه بالعنصري

إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .


أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
من أي منبر إعلامي تستقي أخبارك حول ما يقع في الصحراء؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المشهد السياسي بالصحراء بين الاشكال القبلي والرهان الديموقراطي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 غشت 2011 الساعة 45 : 07


 

 

 

 

 

الصحراء الآن: سيدي الأشكل*

 


يعتبر مجتمع الصحراء مجتمعا قبليا بامتياز ،فالقبيلة لها دورها في تحقيق اللحمة الاجتماعية و تجميع الجماهير بدافع العصبية والانتماء للأصل الواحد ، غير أن ذلك قد يشكل تحديا بالنسبة للمفاهيم الجديدة التي أصبحت توجه الحياة السياسية و لعل من أهمها الديموقراطية التي تستوجب تحقيق النزاهة و الشفافية و المصداقية عبر إشراك الجميع من خلال تأطير و تأهيل المواطنين داخل تنظيمات سياسية تملك مشروعا مجتمعيا تسعى من خلاله إلى الوصول لمركز القرار السياسي أو على الأقل التأثير فيه،الشيء الذي يدفعنا إلى التساؤل عن إمكانية التعايش بين مفاهيم تنتمي في صلبها إلى الأصل التقليدي للمجتمع كما هو الشأن بالنسبة للقبيلة و مفاهيم أخرى قد تبدو غريبة على اعتبار أنها دخيلة ، لكنها أصبحت مفروضة و لا يتصور الانخراط في منظومة الحياة الجديدة دون الاعتماد عليها كما هو الشأن بالنسبة للديموقراطية.

فإذا كانت العلاقة بين القبيلة و الديموقراطية تبدو منذ البدء كجدلية قائمة الذات في الحقل السياسي ، فالسؤال المطروح :

 

هل المشهد السياسي الصحراوي سيقبل بتعايش هذه المفاهيم و تحقيق نوع من الانسجام بينها بشكل يجعلها تخدم مصالحه الخاصة و العامة ؟ أم أن الأمر قد يتجاوز ذلك إلى وجود علاقة غير طبيعية ستؤثر لا محالة على مستقبل الواقع السياسي المحلي ؟

 

سنحاول بداية التركيز على بعض المفاهيم ذات الارتباط الوثيق بمفهومي القبيلة والديموقراطية من خلال القيام بقراءة تحليلية للخطاب الجماهيري مبرزين مواصفاته والخطاب العقلاني مع تحديد أوجه الارتباط بين هذين المحددين و المفاهيم السالفة الذكر.

 

1-  جدلية الخطاب الجماهيري التعبوي و التصور العقلاني النخبوي

إن التأسيس لمفهومي القبيلة و الديمقراطية ينطلق من مبدأين أساسيين ، فإذا كان مفهوم القبيلة يتماشى و الخطاب الجماهيري التعبوي من خلال ارتباط هذا الأخير بمحددات مفاهيمية يأتي في مقدمتها ما يسمى بالحشد و الكم و العاطفة و من مميزات هذا الخطاب التماهي مع الزعامة والقيادة المتسمة بالانفرادية و الشخصنة  فهو لا يتجاوز حدود التصور الأداتي للأشياء كما يرى ذلك رواد المدرسة النقدية فانكفورت  ، فإن مفهوم الديموقراطية يتأسس على إعمال العقل و الفكر و لمبادئ و القيم ، فالتصور العقلاني ، وفق هذا المنظور مبني على إنضاج الأفكار وبنائها.

فالديموقراطية كمفهوم جديد على المنظومة السياسية للوطن العربي يجد أصله في الفكر الفلسفي الغربي ، تحديدا مع فلسفة عصر الأنوار و هو يتأسس مع مجموعة مفاهيم : الحرية ، المساواة ، السيادة للشعب ليكون نسقا متكاملا يعتبر نموذج المجتمع الذي نطمح الوصول إليه.

و لعل من مميزات التصور العقلاني أنه يتأسس على مبادئ فلسفية كبرى و يجعل منها رؤية واضحة لكل مشروع مجتمعي ،فالديموقراطية بما تعنيه سيادة الشعب والاحتكام للأغلبية لابد لها من قواعد مؤسسة:

 

1-   وجود أحزاب سياسية تملك مشروعا سياسيا واضحا تعبر عنه في برامج محددة.

2-   قوانين إنتخابية كضمانة لنزاهة و مصداقية العملية الانتخابية .

3-   حياد الادارة و استقلالية القضاء.

4-   تداول سلمي على السلطة .

5-   سلطة المؤسسات و ليست الأشخاص .

تأسيسا على ما سبق ، ومن خلال تشخيص للمشهد السياسي الصحراوي ،إلى أي حد يمكن الحديث عن تجسيد لبعض مواصفات الخطاب الجماهيري و الديموقراطي وهل يقبل مفهومي القبيلة و الديموقراطية نوع من التعايش أم التنافر ؟

 

2-  القبيلة بالصحراء بين المعطى السوسيولوجي و الكسب السياسي

 

ظلت القبيلة وحدة اجتماعية محورية سايرت مختلف التحولات التي همت التاريخ الاجتماعي وهو نموذج مرت به كل المجتمعات البشرية ، الشيء الذي يفسر إهتمام الباحثين من مختلف الحقول المعرفية )السوسيولوجيا، الانتروبولوجيا ، التاريخ ، و العلوم السياسية( .

لقد خلصت مختلف الدراسات  ، في إطار تعريف القبيلة ، إلى أنه يمكن التمييز بين مفهومين :  الأول بنيوي ، فطري و يستند على اعتبار القبيلة نواة مجتمعية لا تبتعد عن أنوية الأسرة و الأهل و الأقرباء،أما الثاني فهو ذو حمولة إيديولوجية مما يفيد شحنها بالبعد السياسي الوظيفي واعتبارها إطارا تعبويا مستقطبا ، وفي هذا الصدد تأتي الحمية والعصبية.

فالقبيلة وفق المفهومين أعلاه تبقى إطارا اجتماعيا في الأول ، و سياسيا في الثاني ، كمجموعة بشرية مكونة من قسمات و مجموعات إجتماعية يجمع بينهما رابط القرابة الدموية ) حقيقي ، أو وهمي ( و تحتل مجالا ترابيا تمارس عليه سلطتها وتدافع عنه مع خضوعها لقيم و تمثلات مشتركة .

أما على المستوى السياسي فيمكن القول أن سلطة تدبير الشأن العام اختلفت أساليبه من القوة و القهر ، التفاهم و التراضي ، وتداول الزعامة وهو شكل من أشكال الديموقراطية ، و مما ينبغي التذكير به هنا أن المجالات الصحراوية ميزها طابع أساسي تمثل في غياب سلطة المخزن و ظهور سلطة القبيلة ، و إن كانت تظهر زعامة شيخ على رأس القبيلة، فإن الأمر هنا يبقى منوطا بالجماعة التي تعين هذا الزعيم القبلي أو ذاك عن طريق الانتخاب لسنة واحدة و غالبا ما يتم تجديد الزعامة في الشخص المقدم .

فالشؤون العامة للقبيلة تدار من طرف اجماعة  التي تعرف باسم أيت أربعين و هي بمثابة هيئة تشريعية و تضمن تنفيذ القرارات المصيرية ، كما تتولى الجماعة على مستوى تدبير شؤون القبيلة سن تشريعات محلية لضبط العلاقة داخل القبيلة من جهة و علاقات القبيلة مع جيرانها من جهة أخرى و هي التشريعات المعروفة محليا بالأعراف.

فإذا كانت هذه السمات شكلت مجتمعة ضوابط العلاقة داخل القبيلة من خلال التوزيع المحكم بين من يحكم و من هو خاضع له في زمن البدو ، فإن ولوج أغلب سكان الصحراء للمدن و العيش في حاضرة التمدن انعكس على نمط حياتهم و أصبح من الضروري مواكبة مستجدات الحياة العصرية بشروطها المدنية و السياسية ، فأصبح لزاما على هؤلاء الانخراط و الاندماج بشكل يومي و مباشر و مواجهة كل التحديات والاكراهات خاصة في المرحلة الانتقالية التي عقبت نزوح ساكنة الصحراء للمدن كمحاولة للتأقلم مع معالم المرحلة الجديدة في ظل غياب ثقافة سياسية تعتمد المشاركة بدل الخضوع ، تخاطب المواطن بدل الرعية ، الشيء الذي انعكس سلبا على كل مناحي الحياة السياسية بالصحراء .

فكيف تعامل ساكنة الصحراء مع أساليب ووسائل العمل السياسي ؟

 

 

3-  الديموقراطية كمفهوم جديد داخل المشهد السياسي الصحراوي

 

تتأسس السلطة في الصحراء على أربع ركائز أساسية:

  • الانتماء القبلي : و الذي يعتبر عاملا محددا للخريطة السياسية ، خاصة على مستوى تشكيل الهيئات المسؤولة ، فعنصر الانتخاب لم يعد سوى قناة شكلية يتم إستغلاله للوصول إلى مناصب المسؤولية إقليميا أو جهويا ، و بالنظر إلى تركيبة المجالس المنتخبة الآن في الصحراء يمكن القول أن هذه الأخيرة أصبحت عبارة عن إمارات قبلية على رأس كل منها زعيم تتجدد ولايته على رأس كل مرحلة إنتخابية .
  • الثروة و المال : من بين الوسائل التي تساعد الأشخاص على البقاء في المسؤولية لسنوات عديدة ، خاصة إذا استحضرنا أن الانتخابات أصبحت عبارة عن سوق تعرض فيها الأصوات مقابل أثمان محددة يتحكم فيها عدد الأشخاص المصوتين ، يضاف إلى ذلك أن طبيعة الحملات الانتخابية في الجنوب فهي لا تعتمد عرض البرامج السياسية و محاولة تقديمها في أنشطة يتحقق من خلالها التواصل السياسي بل أن الأمر لايعدو أن يقتصر على تجميع الجماهير في شكل إحتفالي الشيء الذي يتطلب صرف أموال طائلة ، فلغة المال هنا أنسب وسيلة للتواصل مع أكبر شريحة.
  • التاريخانية العريقة و الشخصنة في أبعد حدودها : إن ما يميز  طبيعة الثقافة السياسية السائدة في المجتمعات ذات الطبيعة القبلية أنها ثقافة خضوع و امتثال للزعامات التي تكونت عبر التاريخ ،و نظرا للطبيعة التقليدية لهذه المجتمعات فهي دائما ترفض التغيير وتعتبر كل جديد غريب لا يمكن أن ينسجم وظروف الحياة السياسية لهذا الكيان، وكنتيجة لذلك نكون أمام ما يسمى بشخصنة السلطة و هي ظاهرة سياسية تكاد تكون عامة داخل الدول العربية .
  • التداخل بين ماهو عائلي و ماهو سياسي: و هي نتيجة حتمية لكل ما سبق ذكره بحيث يصبح القانون مصادر تماما على حساب المصالح الشخصية المادية ، فسلطة القانون و المؤسسات لاوجود لها ، بل أن الذي يحكم هو الشخص مباشرة بغض النظر عن منصبه أو سلطته وتبعا لذلك لا وجود للمساءلة أو المحاسبة  فالمسؤولية و المواطنة تبقى مجرد مفاهيم نظرية لا قيمة لها من الناحية العملية .

بعد هذا التشخيص و التوصيف لطبيعة السلطة بالصحراء يمكن أن نتساءل إلى أي حد تتطابق هذه المبادئ و الأسس التي تشكل صلب البناء الديموقراطي؟

يعرف آلان تورين الديموقراطية في كتابه : ماهي الديموقراطية؟على أنها حكم الأغلبية من الشعب مع ضمان حق الأقلية  ، وتأسيسا على هذا التعريف واستحضارا للقواعد التي سبقت الاشارة إليها و إسقاط ذلك على الواقع السياسي الصحراوي يمكن القول بأن تجسيد مفهوم الديموقراطية لا يتجاوز الجانب الشكلي ، فالأحزاب كإطارات سياسية حاضرة لكنها تفتقد للعمل و التأطير الميداني يضاف إلى ذلك التدخل المباشر للسلطة و الادارة في العملية الانتخابية و يبقى المشهد السياسي الصحراوي خاضع لمجموع المبادئ التي سبقت الإشارة إليها المؤسسة للسلطة و المسؤولية ، الشيء الذي يمكن القول معه بأن الحديث عن الديموقراطية لا يعدوا أن يكون حديثا على مستوى الشكل يراد من خلاله تأثيث المشهد السياسي الصحراوي وفق قواعد مضبوطة و معلومة عبر التاريخ.

*دكتوراة في علم السياسة و القانون الدستوري

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ادا اسندت الامور لغير اهلها...

صحراوي بور

اولا وقبل كل شيء انت منهو حتى تتكلم بلسان اهل الصحرى وانت اكبر بركاك وحزار انا ماننسى اول عام لك في ثانوية المصلى عاطيينها غير لتبركيك عباد الله انت والكلب ديال الزرباوي واليهودي المعطوفي ولكن ماتنسى رجال لبلاد والصالحين راهم يطيحو لمنادم فالركابي اصلا انت كاع طايحين لك فيهم بيك نيتك المنافق لكيتو لعيون سايبة الا الي جا يتكلم باسم الصحراويين بزاف علىامك واخيرا لايعرج ولا يعور الا البلاء المسلط تفو لحاسين الكابا

في 12 غشت 2011 الساعة 34 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لوكان الخوخ يداوي

صحراوي بور

عرفت يا صحراء بريس عنك مانك مع الراي المعارض علاه مانشرتي تعليقي على هدا الرجعي المتملق الشويهة المكسورة مع الجديان سير لترابك وغني وطبل كيف بغيت امال العيون الي عرفت فيها الخير وكبرتك يالكابا مينتو بزاف اعليك وعلى كيف ماقال الاخ في تعليق سابق المتسلقين كيفك والاستخباراتيين الجبناء وماتنسى عن العيون فيها رجال لبلاد يكضو لمنادم فالركابي يانكارين الخير الله يمهل ولا يهمل ولاهي يجي يوم ترتاغ انت وزبانيتك ريحتكم عطات .....تلميد من ثانوية المصلى موسم 2002 وعارف حقيقتك كيف كنت وكيف عت درك والفاهم يفهم ونتحداك صحراء بريس الا كانت عندك مصداقية انشري نتحداااااااك

في 14 غشت 2011 الساعة 24 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تناقض

sahrawi

ما اثار انتباهي ما بين المقال وصاحبه وجود تناقضات بين توجه هذا الاخير و ما سطره فانتماءه لحزب العدالة و التنمية وتوحهه المغربي بامتياز الدي لايري الا ما يرسم له علي لوحة rtm o 2m يجعله غير قادر علي الخوض في ما يشهده المجتمع الصحراوي من تجادبات سياسية و اجتماعية و اقتصادية لانه ينظر من منضار مخزني .اما صاحب المقال فتاريخه معروف لدي لجميع و بشكل خاص تلاميد ثانوية المصلي افواج 2005/2006 و ما شهدته المؤسسة من احداث و الدور الدي لعبه صاحب المقال هو ومن تدعي ب (شارونة  ) في ما تعرض له ابناء ثانوية المصلي من عنف علي يد المخزن المغربي فهل يشفع له يا من قال انه "الكاتب دكتور معروف ومهتم وسيرته طيبة نتمنى له كامل النجاح"

في 14 غشت 2011 الساعة 40 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- انت قبلي بامتياز

سلمان

ساكون لك ناصحاكتبت بالاحرف ان " الديموقراطية كمفهوم جديد على المنظومة السياسية للوطن العربي يجد أصله في الفكر الفلسفي الغربي ، تحديدا مع فلسفة عصر الأنوار و...".مثلك لايجب ان يقع فى مثل هذه الاخطاء الديمقراطية سبقت الانوار راجع الفكر السياسي عند اليونان .وانت دكتور يا حسرتاه وتتباكى على ايام القبيلة .......اتريد ان تتسلطن بعد ان فشلت فى الوصول الى مركز محلى بحزب العدالة والان تتقرب الى القبيلة .............

في 15 غشت 2011 الساعة 08 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- موجدك

دعوة

تم انت الا جيب لنا بحوثك في الدكتوراه المشبوهة وبرزطنا بيها هون ....وجمع راسك انت وعيالك وتمو شدو التراب وهدنو شوي ....مكثر تواجدكم .....فتيلا يامولانا هههههههههههه

في 16 غشت 2011 الساعة 22 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ماذا سيخسر سكان الصحراء لو لم يجددوا الثقة في نخبهم التقليدية ؟

’’ المغرب المخزن ’’

شباب 20 فبراير: الدستور لا يستجيب لمطالبنا

الشكل يفسد المضمون

المنظمة الديمقراطية الصحراوية للتعددية (ODESA) تشكل لجنة تحضيرية بالعيون

نصيب الصحراويين من الدستور

أما آن لهؤلاء أن يرحلوا؟

واقع الحال بالصحراء ..... إلى أين ؟؟

نظرية المؤامرة

المشهد السياسي بالصحراء بين الاشكال القبلي والرهان الديموقراطي

إفتتاحية مجلة "الصحراء اليوم" و حوارها الحصري مع بابا مصطفى السيد

شباب 20 فبراير: الدستور لا يستجيب لمطالبنا

المنظمة الديمقراطية الصحراوية للتعددية (ODESA) تشكل لجنة تحضيرية بالعيون

السياسة بالصحراء و حركة 20 فبراير

أما آن لهؤلاء أن يرحلوا؟

هل آتاك حديث الغاشية

واقع الحال بالصحراء ..... إلى أين ؟؟

الصحراء وسؤال الحاضر

نظرية المؤامرة

المشهد السياسي بالصحراء بين الاشكال القبلي والرهان الديموقراطي





 
أخبار الصحراء الغربية
تطورات جديدة في أزمة المغرب والجزائر

تنسيقية ضحايا الإعتقال التعسفي مستمرة في التصعيد

مجموعة الهدف للمعطلين تحتج و تطلق نداء الى معطلي العيون

مجموعة المطرودين من قناة العيون تعود الى الواجهة و تستعد للإحتجاج بالرباط

 
قريبا
 
أخبار دولية

" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


فيسبوك تُطلق منصة تجريبية للواقع الافتراضي الاجتماعي


موريتانيا تستثتي إيران من الدعوة لحضور مؤتمر دولي حول "التطرف في ميزان الشرع" و طهران تحتج.


تايمز : هذه الضربة المفاجئة مثلت تحذيراً قوياً لبوتين و دميته بشار


سباق التسلح الجزائري المغربي يقلق إسبانيا .


تحذيرات من خطورة " واتس اَب " الجديد و احتمال تحوله إلى مركز تجسس


نتائج صادمة : التحليل الجيني يثبت أن 56% من الإيرانيين اصولهم عربية و نسبة العرب من سكان تونس لا تتجاوز 4%

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة