مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         سعد الدين العثماني يعلن رسميا عن الأحزاب المشكلة للحكومة             سابقة فيديو : طوابير المُعطلين تحتج للمطالبة بالشغل بوجدور             هذا ما قاله البرلماني الضعيف عن واقعة حافلة فوسبوكراع بالعيون             جهاز العدلة أداة من ادوات عقاب الدولة للصحراويين؟؟؟             إينكم رجالات آيت باعمران؟ مُحسن من منطقة مجاط يتبرع بتشييد و بناء مركز صحي لتصفية الدم بسيدي إفني             لوبي الفساد بالعيون           

أول قناة رياضية بالصحراء مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور
  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
الصحافة الموريتانية تهاجم الطيب الموساوي و تصفه بالعنصري

إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .


أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل تعتبر ظاهرة الاحتجاج بشوارع العيون، مؤشر على قيام مخيم اكديم ايزيك جديد ؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رسالة وزيرة الثقافة خديجة حمدي الى المثقفين و الإعلاميين المغاربة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 يونيو 2013 الساعة 21 : 22



الصحراء الآن:خديجة حمدي*

 

بعد أن ظلت قضية الصحراء الغربية لسنوات عديدة خطا أحمرا، لا تطاله أقلام الإعلاميين والمثقفين المغاربة، كما ظلت شأنا يرتبط بقدسية الملك خاصة زمن الحسن الثاني الذي كانت شخصيته القوية تلقى بظلالها على كل شيء.

اليوم وبعد صمت طويل أو على الأصح بعد تكميم أو تلحيم لتلك الأقلام، هاهي تنطلق في بعض المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام لمعالجة الصراع الصحراوي المغربي أحيانا من باب إلقاء اللوم على المخزن الذي ترى أنه فشل إلى حد الآن في دراسة هذا الملف، واضعة الكثير من التصورات والخلاصات والحلول وكأن هذه القضية شأنا مغربيا كغيرها من قضايا المملكة كالفساد وفشلّ " الديمقراطية" وإنتهاكات حقوق الإنسان إلى مشاكل الفقر والمخدرات وماشابه ذلك.

"فتدبير ملف الصحراء الغربية" كما يريد الأشقاء المغاربة ليس بالأمر الهين، فهو لم ولن يدخل في سلم المشاكل المغربية أبدا، ومن الخطأ أن يتجاهل هؤلاء المتنورين بالذات جوهر المشكل كونه يتعلق بمسألة تصفية الإستعمار، ومطالبة شعب بأكمله بحقه في تقرير المصير والإستقلال الوطني، اليوم ضد الإحتلال المغربي تماما كما بالأمس ضد الإستعمار الإسباني.

قد نشفع للبعض من الجيل الجديد من أبناء المغرب الذين روضوا منذ 1975 على الأطروحة المغربية التي لقنت له تلقينا مسيسا بدءا من خارطة المملكة "الجشعة" إلى عقدة العلم المغربي وصورة الملك المبسوطين بشكل مقزز في ساحات ومباني المدن الصحراوية المحتلة.

على الرغم من أن هذا الجيل نفسه، هو جيل الفايسبوك والتواصل مع العالم الخارجي الذي- بلا شك - إكتشف هزلية الطرح المغربي وضعفه مقارنة مع ما يحصده الشعب الصحراوي بقيادة جبهة البوليساريو من تضامن عالمي إكتسح القارات، عبر دبلوماسية ثورية متواضعة لا تشتري ذمم الحكومات والأشخاص ولا تجيد فبركة اللوبيات المتخصصة ولاسياسة مسح الخطوات التي ينتهجها المغرب مسخرا لذلك أموالا طائلة لو سخرت لصالح المعوزين والمتسولين لديه، لأعطت للمملكة وجها أكثر إشراقا ونظافة.

أرجع وأقول أن العديد من الأقلام المغربية لاتحاول طرح المشكل بشجاعة سياسية وإعلامية قادرة على تنوير الرأي المغربي المغيب الذي آن له الآوان أن يزاح عنه غربال يحجب شمس قضية تتربع بإمتياز منذ عقود على أجندة الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي والبرلمان الأوروبي وتمشي بوتيرة متصاعدة لتتبوأ كل مرة مكانتها اللائقة خاصة مع واقع حقوق الإنسان في المناطق المحتلة الذي يسفه النظام المغربي ويعود به عقودا إلى الوراء ليظل المغرب للأسف – موصوما بالإنتهاكات السافرة لحقوق الإنسان ضد الصحراويين، لكن ضد المغاربة أيضا، وكأن هذه المملكة محكوم عليها بالسؤدد على جماجم وعظام البشر، إنطلاقا من فلسفة القهر والذل والخنوع – أي أن لايرفع أحد رأسه أبدا وأن يظل يركع إلى أن يخر ساجدا لغير الله، يقبل يد حاكم لا يتلذذ إلا بدوس كرامة شعبه في القرن الواحد والعشرين.

أقول إن بعض الأقلام تلوم المخزن على ضعفه وتعاطيه مع الملف الصحراوي، وتعالج نجاحات جبهة البوليساريو دبلوماسيا وإعلاميا وثقافيا، وتقوم بالمقارنات بين ما تحققه البوليساريو على هذه الأصعدة وما فشل فيه المغرب بوزرائه" المحنكين" " وديمقراطيته المبهرة" وأمواله الطائلة، وصولاته وجولاته في دول المعمورة، حيث لم تنج دولة او دويلة من زيارة مبعوثيه في حين ثبتت لوائح الدول المعترفة بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية RASD ، فالإعتراف حكم قانوني لايقبل التراجع الذي يستأنس به الإحتلال المغربي أحيانا، إلى الإنتشار الواسع لسفارات الجمهورية وتمثيلياتها عبر العالم رغم شحة الإمكانيات المادية، والتوجه الذي تسير بإتجاهه دول الشمال الأوروبي المطالبة بوقف إتفاقيات الشراكة الإقتصادية مع المغرب إلى حد المطالبة بالإعتراف بالجمهورية الصحراوية.

هذا إذا ما نظرنا إلى حجم الإدانة للمغرب في مجال حقوق الإنسان والتي كان أخرها إشهار أمريكا لعصاها في وجه الحليف المدلل الذي أقام الدنيا ولم يقعدها متجاهلا أن العصا قد تنزل في أي وقت على رأسه وأن غدا لناظره لقريب.

المهم، ما أريد التأكيد عليه كي لا يظل المثقفون والإعلاميون المغاربة في "غفلة مقصودةّ" عن واقع مر وحقيقي، أنه آن الآوان لطرح المشكل بموضوعية وبتجرد، فلماذا يخاف المغاربة الأحرار من نقاش قضية أقحموا فيها كطرف، وعليهم أن يبحثوا في جذورها التاريخية والسياسية والثقافية والإنسانية بعيدا عن التوريط أو الهامشية.

إن نجاح الفعلل الصحراوي بقيادة جبهة البوليساريو يعود إلى عدة أسباب منها:

1- للشعب الصحراوي قضية، رسمت معالمها منذ بداية الستينات عندما أسس الفقيد سيدي محمد ابراهيم بصيري لفكر وطني صحراوي الذي لا تشوبه شائبة وعندما طرح التساؤل حول واقع شعب مشتت بدوي، مفقر، يتيه بحثا عن الكلأ وأرضه تختزن خيرات كثيرة لا يعرف قيمتها، مهوس بنزعة الجهاد في سبيل الله، يقارع الكفر أينما حل وأرتحل، فجاهد دفاعا عن حرمة الدين الإسلامي في الجزائر وموريتانيا والمغرب نفسه.

2- نمو الشعور الوطني الصحراوي بعد إستقلال دول الجوار، لينتبه الشعب الصحراوي إلى نفسه وإذا هو قبائل مشتتة لا تحدها حدود ولا يربطها كيان وهي ضحية الجهل والفقر المدقع.

3- تأسيس الحركة الجنينية كبداية للإطار السياسي الموعود الذي يلملم شتات الشعب الصحراوي ويؤسس بفكر وطني جامع، توج بإنتفاضة الزملة التاريخية (17 جوان 1970)، محددة القطيعة الأبدية مع الإستعمار الإسباني- فقد الزعيم بصيري، ولم يفقد الشعب الصحراوي خيط البداية نحو نقطة اللارجوع.

4- التمهيد لنقطة إنطلاق أخرى تكون أكثر حبكة، تؤسس للتواصل، وتعد للثوابت والمرجعيات المحكمة، بزعامة الشهيد الولي مصطفى السيد، الشاب الذكي الذي بدأ بالفعل حواراته من الجامعة المغربية كونها الأرض الخصبة للفكر الوطني المغربي، باحثا عن الدعم والمساندة لدى المغاربة الذين كانوا بين كماشة المخزن ومطارداته البوليسية والموت في مخابئه السرية، كان الكلام أنذاك عن الحرية مسا من الجنون، ورغم ذلك فتح نقاشا لازال الكثير من المغاربة الأحرار يتذكرونه أحيانا بموضوعية، تنصف الشاب الوطني ذي النظرة الثاقبة حول مصير شعب، وأحيانا بنظرة ظالمة تقوقعه أسفا في سياق مغربي محض لم يكن هو منحاه أبدا.

5 - تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهبF.POLISARIO وإندلاع الكفاح المسلح ي بعد 10 أيام فقط من تأسيس الحركة عام 1973 واضعا نقطة الإنطلاق الأبدي نحو تقرير المصير والإستقلال الوطني، لتجسد ذلك الشهيد البشير لحلاوي بدمه الطاهر مؤكدا أن ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بها.

6 - إعلان الشهيد الولي مصطفى السيد عن ميلاد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في 27/2/1976 ككيان يجمع عليه كل الصحراويين على إختلاف منبتهم وفكرهم وتواجدهم، رغبة منهم في تزكية الوحدة الوطنية التي أعلنوها في 12 اكتوبر 1975 على أنقاض هياكل قبلية هشة ومتمصلحة دجنها الإستعمار الإسباني حماية لمصالحه، هذه الوحدة هي قسم كل الصحراويين وضمانة وجودهم وهي منبع فخرهم ومدعاة تميزهم وسر هويتهم رأس حريتهم في حرب الوجود.

7- النضال المستميت وطنيا وعالميا في ظروف معقدة وصعبة من أجل:

أ‌ - البناء الفعلي للدولة الصحراوية كحقيقة لا رجعة فيها، وليست " الدولة الوهمية" كما يدعي النظام المغربي أمام رأيه، هي اليوم دولة مؤسسات قد تكون ضعيفة لا ترقى إلى المستوى المطلوب، دولة في واقع الحرب العسكرية بالأمس، وواقع الحرب الإعلامية والتقنية والأمنية لكنها لم تركع أمام كل المحاولات المغربية المدمرة، إنها لاتزال بخير والحمد لله، وهي من أكبر الرهانات السياسية والأمنية في شمال إفريقيا وبدونها لن تقوم قائمة للحلم المغاربي المنشود، دولة علمت وكونت وارتقت بالإنسان الصحراوي إلى مصاف البشر المحترم والذي يطرح له كم من حساب، نموذج في الديمقراطية وحرية التعبير وترقية المرأة، تشمخ رغم الإحتياج والمصاعب وتعطي للصحراويين أحقية الحلم بدولة مستقلة الكل مطالب بصياغة شكلها وعمقها.

ب‌ - تعزيز إنتفاضة الإستقلال المباركة في الأرض المحتلة، حيث تسقط كل رهانات الإحتلال المغربي الذي لم يستوعب بعد سيكولوجية المقاومة السلمية هناك، هؤلاء الأطفال في الروض والمدارس والثانويات ثم شباب الجامعات، ألم يولدوا تحت العلم المغربي؟ أليسوا هم اليوم من أهم الفاعلين السلميين؟ إنه لمن الغباوة بمكان عدم إستلهام العبر والرسائل من هذا وحده.

هؤلاء الأطفال ليسوا جيل البوليساريو، لكنهم جيل التواصل الذي يصنع الإستمرارية، فالقضية ليست قضية أشخاص بعينهم أو تنظيم بعينه بقدر ماهي قضية شعب لن يتراجع عنها مهما كانت رهانات المحتل ومناوراته وضغوطاته.

ج‌ - توسيع قاعدة التحالف العالمية من مبدأ الإقناع بشرعية القضية الصحراوية وإحترام حق الشعوب في تقرير مصيرها، إضافة إلى توصيل شكل ومنهاج الدولة الصحراوية المستقبلية من منطلق تأثيرها غدا كبوابة جيوسياسية هامة لها مقومات العلاقات الدولية المحترمة( نظام ديمقراطي، إقتصاد حر، حضور أمني واعد...الخ).

بهذا أريد أن أختم داعية كل المحللين والإعلاميين والمثقفين المغاربة إلى الطرح الناضج والموضوعي لهذه القضية التي يجب أن يعالجوها من بابها الصحيح والواضح وأن لايراهنوا على مطامع وأحلام نظام قد يزول بين اللحظة والأخرى، نظام لم يشركهم عندما بدأ اللعبة فأتركوه" إفكها بسنيه" أو إنصحوه للصواب، راهنوا على شعب شقيق وجار يتقاسم معكم أواصر التاريخ واللغة والثقافة، قادرا على أن يرسم معكم ومع شعوب المغرب العربي فسيفساء رائعة للتكامل والإحترام والمحبة، راهنوا على مستقبل وضاء لأبناء مغرب حر كريم لايتعدى على حرمات الغير ولايسفك دم المضطهدين، مغرب بلا زنازن ولا محاكم صورية، مغرب لايسوده الخوف ولا هواجس المتابعات والتحقيقات، مغرب الحضارة والتنوع والتنمية المستدامة.


*وزيرة الثقافة في حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

 







 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى ينفذ وزير الشباب والرياضة ما وعد به من مشاريع رياضية بالعيون وباقي الأقاليم الصحراوية

العقار بالعيون: أراضي المدنية تستغيث فهل من مجيب ؟

الحركة المدنية في الصحراء: الصِرَاعُ التَّقْلِيدِي المتجدِّد مَعَ السُّلْطَةِ السِّيَاسِية

سكان حي الوحدة بالعيون يشتكون غياب المرافق الصحية والتبليط

ضحايا الاختفاء القسري والاعتقال التعسفي بالصحراء يهددون بالتوجه نحو مقر المينورسو

فضيحة مالية تهز قلعة بلدية العيون

الفضاح الجمعوي بالعيون يكشف عن نوايا والي الجهة

الهمة يغادر طائرة "لبام" و يترك بيدالله وحيدا يصارع المطبات السياسية

لوبيات ضد تحرير الإعلام وطنيا والسياسة أفسدته جهويا

أبناء متقاعدي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب الموروثين من الإدارة الإسبانية يحتجون

رسالة وزيرة الثقافة خديجة حمدي الى المثقفين و الإعلاميين المغاربة

المراة الصحراوية ... قوام الصمود و التحدي

التحقيق في ظهور أطباق طائرة في سماء الغردقة المصرية

فيديو:فضيحة وزيرة التربية والتعليم الجزائرية،مصطلحات جديدة أدخلتها على اللغة العربية

الزميل عياد السرتي يفوز بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة بالرباط





 
أخبار الصحراء الغربية
سعد الدين العثماني يعلن رسميا عن الأحزاب المشكلة للحكومة

سابقة فيديو : طوابير المُعطلين تحتج للمطالبة بالشغل بوجدور

هذا ما قاله البرلماني الضعيف عن واقعة حافلة فوسبوكراع بالعيون

جهاز العدلة أداة من ادوات عقاب الدولة للصحراويين؟؟؟

 
قريبا
 
أخبار دولية

سباق التسلح الجزائري المغربي يقلق إسبانيا .


تحذيرات من خطورة " واتس اَب " الجديد و احتمال تحوله إلى مركز تجسس


نتائج صادمة : التحليل الجيني يثبت أن 56% من الإيرانيين اصولهم عربية و نسبة العرب من سكان تونس لا تتجاوز 4%


في ذكرى سقوط آخر ممالك المسلمين بالأندلس : حقائق تاريخية حول سقوط غرناطة .


بدخول 2017 : هذه الهواتف ستودع واتساب إلى الأبد


انتبه .. خطأ بسيط في استخدام «الواتس اب» يفضح كل اسرارك!


وزارة الداخلية و وزارة العدل : سنتعقب كل من أشاد بقتل السفير الروسي !

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة