مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         إعطاء الانطلاقة لجلسات الانتقاء المتعلقة بالاطفال البرلمانيين اصحاب المشاريع بجهة العيون الساقية الحمراء.             التقرير الطبي يثبت أن الشاب سيدي محمد هيدالة مات مقتولاً .. و الجناة لازالوا أحراراً             الصحراء الآن تُعزي في وفاة الأب الفاضل محمد البشير ولد محمد الحسن الليلي             عداءة من السمارة تفوز بمارطون فرانكفورت الدولي             بيـان : الإتحاد الدستوري يعلن عن تجميد عضوية أحد أعضاء مكتبه الإقليمي بالعيون .            
مركز تحميل الصور

أول قناة رياضية بالصحراء مركز تحميل الصور

  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

اللجنة المحلية لمتابعة إضراب المعتقلين الصحراويين تطالب بإطلاق صراح معتقلي الداخلة

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .


أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل تعتبر ظاهرة الاحتجاج بشوارع العيون، مؤشر على قيام مخيم اكديم ايزيك جديد ؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

عندما يتزاوج ''المال والسلطة''يصبح المواطن الكلميمي سلعة يباع في سوق الصفقات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 مارس 2013 الساعة 52 : 20


 

 

الصحراء الآن:أحمد السعيد

 

في سنة 2011 أجرت جريدة لافي إيكو المغربية، دراسة شملت 51 مدينة مغربية غطت 16 جهة و24 عمالة وإقليم على الصعيد الوطني، من أجل ترتيب المدن المغربية، من الناحية الاقتصادية والتطور والناحية لمعيشية، وتمت المقارنة بين المدن باعتماد معيارين أساسيين أولهما جودة الحياة وتشمل الصحة والتعليم والثقافة والمناخ البيئي والسكن والخدمات والتطور الاجتماعي. أما الثاني فهو التنافسية الاقتصادية وتشمل الوزن الاقتصادي للمدينة والبنية التحتية والموارد البشرية والتواجد الإداري وكذا قطاع العقار، واحتلت مدينة كلميم المرتبة الأخيرة على مستوى المدن المتوسطة التي بها أزيد من مائة ألف نسمة، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول برامج التنمية الموجهة إلى هذه المدينة ؟؟؟

 فما يحز في نفس أهل كلميم ويدمي قلوبهم جوانب الإهمال والاستهتار الممنهج الذي يعاملون به، ولعل المهزلة التي شهدتها انعقاد الدورة العادية الأخيرة للمجلس البلدي التي أرغمت أعضاء المجلس المذكور على الاستيقاظ باكرا قبل صياح الديك، خير مثال على ذلك مما يوحي بغياب الرقابة. فهي تبدو لك إن كنت زائرا لأول مرة غارقة في سبات عميق وكأن لا شيء يكدر صفو أحوال أهلها، أما حين تجالس أبناءها وتتجول في شوارعها وتحاول النبش في أسرار مجالسها المنتخبة، فإن الدهشة ولا شك ستهاجمك رغما عن انفك، فبعد ظلم النسيان الذي طالها لسنوات عديدة، هاهي مدينة كلميم تعاني من ظلم الإنسان ذاته، ظلم أبت المجالس المنتخبة المتتالية إلا أن تشكل العمود الفقري له. وحتى لا ينضاف ظلم الإعلام إلى لائحة هؤلاء "الظلمة" ، سنحاول نفض بعض الغبار عن واقع هذه المدينة المظلومة، وسنسعى جاهدين لتعداد بعض الظواهر السلبية التي كرسها القائمون على تسيير شؤونها، وعدد من المشاكل التي جعلتها تحتل مرتبة متدنية لا تشرف مكانتها ضمن مصاف المدن المتوسطة، لنلفت أنظار من ''يهمه الأمر'' إلى المعاناة التي ترزح تحت وطأتها هذه المدينة في زمن يبدو أن الكل عاقد العزم، ولو نظريا، على تحقيق مغرب التنمية والديمقراطي.

المرتبة المتدنية التي توجت بها كلميم مقارنة مع نظيراتها من المدن المتوسطة، كمدينة برشيد وسطات وتزنيت الجارة الشمالية، تلقي بضلال من الشك حول الشعارات والشطحات الإعلامية التي مافتئ يرددها القائمون على الشأن المحلي، كون كلميم شهدت قفزة تنموية نوعية من شانها أن تجعلها في مصاف المدن المغربية المتقدمة، كما فعل السيد رئيس المجلس البلدي مؤخرا عندما  تفاخر أمام وزير الشباب والرياضة ''بالاعوجاجات'' عفوا (الانجازات) التي عرفتها مدينة كلميم في ما يخص التنمية الإسمنتية عوض التنمية البشرية، والتي لا تعود بأي نفع على ساكنة المدينة وشبابها، هي تصريحات كثر الحديث عن فحواها وجدواها، بيد أن التساؤل عن رأي المواطن الكلميمي حول واقع مدينته يبقى ذا وجاهة خاصة، حيث يسود نوع من الإحباط واليأس ساكنة المدينة منذ سنوات، ترجم في أحيان عديدة إلى احتقان اجتماعي سببه ارتفاع واضح في مستوى المعيشة وقلة فرص الشغل خاصة بعد الأزمة التي ضربت المهاجرين بالديار الأوربية، لتُعبِّر شرائح اجتماعية واسعة عن غضبها بأشكال احتجاجية متنوعة أهمها الإضرابات المتكررة.

عندما يتأمل المتتبعون للمشهد السياسي في جهة كلميم السمارة بصفة عامة وإقليم كلميم بصفة خاصة، فإن الأذن والعين لا تخطئ الأخبار المتناسلة عن امتدادات عائلة "بلفقيه"، التي تشعّب نفوذها ليشمل علاقات مع رجال السلطة والمؤسسات العمومية، التي لم تكن، يوما ما، ذات طابع صدامي، فضلا على تجذر شعبي في أوساط عموم المواطنين بكل الوسائل (...) ، وخير مثال على ذلك تواطئ باشا مدينة كلميم مع رئيس المجلس البلدي في مسرحية ما يعرف ''بالدورة الأخيرة للمجلس البلدي''، والتي تعد سابقة يجب أن تجد لها حيزا في كتاب ''غينيس العالمي للأرقام القياسية ''، وهذا دليل على ما أصبحت عليه مكانة المواطن الكلميمي ضمن حسابات أصحاب الشأن والجاه بالإقليم '' ما عندو قيمة ولا اعتبار ''. فقد أدت ظاهرة تزاوج المال والسلطة بكلميم إلى نتائج سلبية عديدة، منها ضياع مصالح المواطنين وتنمية الجيوب الشخصية عوض التنمية البشرية، مما قد يهدد بتدمير الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، خاصة مع غياب المحاسبة مما تؤدي إلى المزيد من الفساد ويؤدي إلى استخدام الموظف العام لمنصبه بلا حساب.

أن مسألة تدبير شؤون إقليم كلميم وتحقيق درجة الإشباع للمواطن يقتضي توفير أطر عارفة بشؤون التدبير وتقنياته وملمة بحاجات المواطن سواء الاعتيادية أو المتجددة بل مسيرين ومنتخبين يعرفون حقوقهم وواجباتهم تجاه المواطنين أولا لأنهم إليهم يرجع الفضل في وحصولهم على هذه المرتبة، لكن غياب تمثيلية المعارضة من داخل المجلس البلدي لكلميم كجهاز حيوي يعتبره الكثيرين احد الأسباب التي يمكن أن يؤثر غيابه سلبا على التنمية المحلية وحسن تدبير الميزانية وتعطيل المرافق العامة للمدينة والدفاع عن مصالح المواطنين، مما يفتح الباب على مصرعيه لتسيير منفر لرئيس البلدية الذي أصبح ينعت في الأوساط الكلممية بأنه رئيس إقليم كلميم وليس فقط البلدية، خاصة وانه يتدخل في كل كبيرة وصغيرة، وفي جميع الأوراش والقرارات التي تهم الإقليم، بدعم وتواطؤ من المسؤول الأول على الإقليم، أضف إلى ذلك حالة الاستقطاب السياسي التي أصبحت سلاح يوجه في وجه الخصوم فاتحين الباب أمامهم للحصول على الامتيازات، ولعل التحاق 21 عضو من حزب الاستقلال المستقلين مؤخرا، بحزب الاتحاد الاشتراكي خير دليل على ذلك، وما تضمنه بيان الاستقالة من محاباة ومجاملات وثناء والمح والانبطاح لرئيس المجلس البلدي، إلا إشارة إلى استعدادهم للتخلي على مبادئهم للحصول على نصيبهم من كعكة كلميم.

وحتى لا نكون سوداويين أو نبخس عمل الآخرين، فإنه ينبغي الإشارة إلى أن متتبعو الشأن المحلي بالمدينة انقسموا إلى قسمين، جزء أخد بما تم انجازه على ارض الواقع من اوراش ومنجزات، فحققت بالنسبة له خطوة إلى الأمام في سبيل تأهيل مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، في حين اعتبر آخرون بان الحصيلة بئيسة وضئيلة وهزيلة في جميع المستويات والمناحي مقارنة بما تم رصده من أموال وميزانيات، وان اغلبها يبقى تنمية إسمنتية وليست تنمية بشرية، وان ما عرفته المدينة من تطور وتنمية يرجع الفضل فيه بشكل كبير لأموال وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية، وأموال التنمية البشرية والتنمية الوطنية وما خلفته الزيارتين الملكيتين الميمونتين خلال سنتي 2005 و 2008، مشيرين إلى أن الصفقات والتوريدات والمشاريع تسند إلى الخواص والمقربين بطرق ملتوية لا يكتشفها في غالب الأحيان المشاركون في العروض ومنها المماطلة والتسويف في سحب وثائق المشاركة والاطلاع على شروط ودفاتر التحملات وتفويت الفرص على من لا رغبة للمجلس البلدي في مشاركته، خاصة إذا علما أن تدبير السوق الأسبوعي والمجزرة البلدية والمحطة الطرقية يحتكرها شخص واحد.

وإذا كان الاحتجاج ليس امرأ فطريا يولد مع المواطن، وإنما هو نتيجة حتمية لعدة مسببات، كتعبير عن سخط المواطنين واستيائهم لما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في غياب تام لمحاولات جادة ومسؤولة لتدبير الملفات الاجتماعية الكبرى كالتشغيل والصحة والسكن والتعليم وغيرها، وكلنا يتذكر أحداث 20 فبراير بكلميم. فان مدينة كلميم لها وكغيرها من المدن الأخرى عوامل ساهمت في وجود تربة خصبة لبزوغ حركات احتجاجية غير مسيطر عليها، لها عدة مسببات منها ما سبق ذكره، والبعض الآخر يعود إلى ارتفاع نسب البطالة في صفوف الشباب، وهي المشكلة التي تأتي في صدارة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها ساكنة مدينة كلميم والتي تتفاقم عاما بعد عام، إضافة إلى بزوغ ظاهرة الانفكاك الأسري بالمدينة بسبب وضعية الأسر الاجتماعية المزرية من قبيل الفقر والمعاناة والتهميش والحرمان، وأيضا طريقة تدبير ملف الإنعاش الوطني بالمدينة الذي يعتبر من بين العوامل الخطيرة التي تزكي الحقد والغضب داخل شرائح المجتمع بكلميم، على اعتبار وجود إقصاء كبير لفئات عريضة من الساكنة من هذه البطائق وغيرها من الحقوق وعطايا الدولة التي تحل بالإقليم.

كما عجز المجلس البلدي عن تدبير المشاكل المرتبطة بمجال التعمير بشكل عقلاني، فقد اعتبر عدد من المهتمين أن هذا المجال تتحكم فيه سياسة المحسوبية والمحاباة وتصنيف المواطنين إلى درجات وعدم تطبيق القانون على من لهم علاقة قرابة بالمسؤولين، حيث يتم تحويل المناطق المرصودة للساحات والمساحات والفسحات الخضراء إلى مجالات للبناء والتجزئات العشوائية خارج ضوابط التعمير وضدا على تصميم التهيئة للمدينة ومحاباة للعائلة والأهل والمقربين والأصدقاء بالامتيازات والاختيارات في مقابل إيهام مواطنين بأن عقاراتهم تقع في مناطق مرصودة لمشاريع مستقبلية.

ففي الأيام الأخيرة عرفت مدينة كلميم ارتفاع مهول في معدل الجريمة، حيث استفاقت المدينة في مناسبتين على وقع جريمتين راح ضحيتها اثنين من شباب المدينة، فضلا عن ارتفاع معدل السطو على المحلات التجارية والمنازل، مما دفع بالساكنة إلى الحديث عن شبه غياب لرجال الشرطة التي أصبح اهتمامها منصبا على قمع الوقفات الاحتجاجية التي تقودها العديد من الفئات الاجتماعية المهمشة والمحرومة التي تطالب بتمكينها من ابسط فرص العيش الكريم.

هذه بعض الأسباب التي تدفع ساكنة كلميم إلى الإحساس بالسخط والغضب والتذمر والتشاؤم عكسها بشكل منطقي وحتمي تنامي الحركات الاحتجاجية وأحيانا تكوين عصابات إجرامية، بسبب الزيادات المستمرة وتحطيم القدرة الشرائية، أساسا بمقالب الدرس ''الكولونيالي'' كما يقول نور الدين الزاهي، وانطلاقا من فرضية " الثقافة الانقسامية " التي نتعايش معها نحن المغاربة بصفة عامة.

ساكنة مدينة كلميم تقرع طبول بوادر طفوح الأزمة ومدى تفشيها بشكل كبير في الأسر الكلميمية، عسى أن ينتبه المسؤولين بعين المصلحة الوطنية لحجمها ويبادرون إلى تقديم حلول ناجعة تعيد للإقليم بريقه القديم المفعم بالحيوية التجارية والاقتصادية وتحفظ كرامة الساكنة بتوفير الشغل ومحاربة كل أشكال الفساد وتقريب المؤسسات من المواطن بصيغة فعلية وغيرها من الحلول الواقعية والملموسة، خاصة وان المنطقة تعيش حالة احتقان أخرى مرتبطة بما هو سياسي وبالتالي يمكن أن يتخذ ما هو اجتماعي بعدا سياسيا ويزيد الطين بلة بصعوبة التعامل معه.

 







 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المجلس الإقليمي لطرفاية يشكو من تواضع الميزانية

فضيحة مالية تهز قلعة بلدية العيون

والي الجهة لا يثق بالعامل حميد الشرعي

المغرب يُصنّف مجددا ضمن فئة الدول " عديمة الحريات " الصحافية

إلى متى يا قناة الرحيبة ؟؟؟

المهرجان الاول للفيلم التربوي القصير بالسمارة

إفتتاحية مجلة "الصحراء اليوم" و حوارها الحصري مع بابا مصطفى السيد

ثقافة النفاق ونفاق الثقافة.....وأدب الغرام

مقتل سيدة و طفلة في حالة غيبوبة و 7 جرحى بينهم رضيع جراء دهسهم بسيارة مقاول سكران بالعيون

من المخيمات:تخيلوا بلد كل اصلاح فيه مؤجل ...





 
أخبار الصحراء الغربية
إعطاء الانطلاقة لجلسات الانتقاء المتعلقة بالاطفال البرلمانيين اصحاب المشاريع بجهة العيون الساقية الحمراء.

التقرير الطبي يثبت أن الشاب سيدي محمد هيدالة مات مقتولاً .. و الجناة لازالوا أحراراً

الصحراء الآن تُعزي في وفاة الأب الفاضل محمد البشير ولد محمد الحسن الليلي

عداءة من السمارة تفوز بمارطون فرانكفورت الدولي

 
قريبا
 
أخبار دولية

سقطة واتساب.. ماذا حدث في "ليلة الرعب"؟


" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


فيسبوك تُطلق منصة تجريبية للواقع الافتراضي الاجتماعي


موريتانيا تستثتي إيران من الدعوة لحضور مؤتمر دولي حول "التطرف في ميزان الشرع" و طهران تحتج.


تايمز : هذه الضربة المفاجئة مثلت تحذيراً قوياً لبوتين و دميته بشار


سباق التسلح الجزائري المغربي يقلق إسبانيا .


تحذيرات من خطورة " واتس اَب " الجديد و احتمال تحوله إلى مركز تجسس

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة