مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         جبهة البوليساريو تشن هجوماً عنيفاً على الأمانة العامة للأمم المتحدة             سابقة : 10 سنوات سجناً لضابط إختلس أموال مخالفات بالعيون             الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على خط إضراب الناشطين الحقوقيين حمادي الناصري وكبل جودا             تنسيقية ضحايا الاعتقال التعسفي تنظم وقفة بشارع السمارة و تعلن استعدادها للإنخراط في أي حراك تقوم به الفئات المهمشة             البوليساريو تنسحب من الكركرات و تكتفي بسيارة واحد للمراقبة            
مركز تحميل الصور

أول قناة رياضية بالصحراء مركز تحميل الصور

  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
الصحافة الموريتانية تهاجم الطيب الموساوي و تصفه بالعنصري

إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .


أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
من برأيك أفضل رجل سلطة لتسيير الإدارة الترابية؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"الشماكرية"، حماة العرش العلوي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يونيو 2011 الساعة 14 : 01


 

الصحراء الآن:علاء الدين بنهادي*

لم يكن ريمي لوفو، صاحب كتاب "الفلاح المغربي، حامي العرش"، يعلم بأنه سيأتي على النظام السياسي المغربي اليوم الذي سيضيف إلى الفلاح قائمة عريضة من حماة العرش العلوي، منهم الزعيم السياسي والمثقف والحقوقي والإعلامي والإسلامي واليساري، ثم أخيرا "الشماكري"، لحماية العرش من الديمقراطية التي انطلق حكمها النافذ على الأنظمة الجبرية والاستبدادية مع الربيع العربي المُشرق، لتزيح كابوسا كتم أنفاس الشعوب العربية لعقود، اسمه حكم الفرد والحزب والعائلة والقبيلة والجيش والطائفة.

من المؤسف جدا أن تلجأ ملكية في عُمر الدولة العلوية، 400 سنة من الحكم، إلى الدفاع عن نفسها بحثالة المجتمع وجهاله ومجرميه ودراويشه، عوض أن تحتمي بالعدل والقانون والمؤسسات والديمقراطية، أن تحتمي باختيار الشعب الذي لا راد لحكمه، الذي يريد أن يمنحها مكانة اعتبارية تخلُد بها حينا من الزمان وتقي بها نفسها من نوائب الدهر وتقلبات المصائر.

سَأل جون لاكوتير، رئيس تحرير مجلة "لوبسيرفاتور" الفرنسية، الملك الحسن الثاني، أسابيع قبل رحيله، إن كان قد رتب لولي العهد، الملك محمد السادس، فترة حكمه وسلمه مفاتيح سرية لحل معضلات المجتمع المغربي، فقال له: إذا فعلت ذلك، فلن يحتاج الشعب إليه، عليه أن يحل مشاكل المغاربة معهم بنفسه ليتعرفوا على الملك الجديد. لقد أورثه المُلك على صفيح ساخن وتركه مع جيل شاب عنيد لن يقبل بما قبل به الآباء، جيل يريد مَلِكا لا يخاف من المستقبل يضع يده في يده لبناء مغرب تكون فيه الملكية عنوانا بارزا لنظام سياسي يحترم ويتقيد بإرادة الشعب.

لقد بدأ الملك الشاب مهامه كرئيس للدولة، غداة تسلمه مقاليد الحكم، بخطاب جذاب متميز عن والده صاحب النبرة والنظرة الحادتين والقاسيتن، ولكن سرعان ما خطفته الأبصار الزائغة والأيادي الفاسدة وعزلوه ليس فقط عن المغاربة، بل عن العالم كله، لا مؤتمرات دولية ولا عربية ولا إسلامية إلا قليلا، حتى أصبح يخاف من المغاربة الذين وزعتهم الأوليجارشية الآثمة، بتعاون مع الأجهزة والتيارات المتحالفة معها من كل طيف، بين سلفي جهادي وقاعدي وإسلامي انقلابي ويساري جمهوري ومتعاون مع جهات أجنبية وخائن لوطنه ومُدبر لقلب نظام الحكم.

لقد أصبح الملك تائها وحائرا تجره الأحداث المتسارعة وفاقدا للمبادرة، رغم أنه يحاول أن يتظاهر، أو على الأقل يحاول أن يظهره الطابور الخامس كذلك، بأنه سباق للإصلاحات الدستورية والسياسية، حتى قبل أن تظهر حركة 20 فبراير التغييرية، وهو أمر غير صحيح.

لم تكن الملكية بمثل هذا الاضطراب وردة الفعل من قبل ولم تكن تلجأ إلى تجييش أصحاب السوابق والزوايا وكل سائبة ومتردية بهذا الشكل المكشوف حتى تظهر للعالم خاصة بأن الشعب المغربي يبارك دستورها. لم تكن تحتاج إلى كل هذا الجهد والخداع السينمائي القديم والمساحيق، لأن شباب المجتمع المغربي المسنود بقوى سياسية ونقابية وحقوقية وجمعوية وإعلامية وفكرية لم يوجه غضبه وانتقاده لنظام الحكم، على الأقل في البداية، وإنما كان يدعو لمحاربة ومحاكمة الفساد والمفسدين والانتقال بالملكية من تنفيذية إلى برلمانية يسود فيها الملك ويحكُم رئيس الوزراء، الذي يستمد شرعيته من الإرادة الشعبية.

لقد أضاعت المؤسسة الملكية فرصا قد لا تعوض حينما انحازت، للأسف، إلى "الشماكرية" والزوايا النائمة، حلفاء الاستعمار في الماضي في أغلبها وبؤر البدع وعبادة الفرد، والأحزاب البالية، والأخطر من ذلك أنها ربطت بذلك مصيرها بمصير كل هؤلاء الذين قالت الأغلبية الصامتة كلمتها فيهم خلال الاستحقاقات التشريعية والجماعية عامي 2007 و2009.

على الملك أن يعلم أن جل الأحزاب المنبطحة أمامه اليوم ترجو رضاه قد جردها الملك الراحل الحسن الثاني من ثيابها وحيائها ومشروعيتها، مما أوصلها إلى هذا الوضع المتردي والساقط، لن تنفعه في شيء أمام غضب الشارع وإصراره على التغيير. عليه أن يراهن على حركة الشباب لبناء مجتمع سياسي نظيف وسليم وقوي.

قال لنا رئيس الوزراء الأسبق الراحل مولاي عبد الله إبراهيم ذات مرة، في إحدى مدرجات كلية الحقوق بالرباط، منتصف تسعينيات القرن الماضي، بأنه لما كان رئيسا للحكومة ووزيرا للخارجية طلب منه السلطان الراحل محمد الخامس أن يعين أحد أعيان ووجهاء إحدى القبائل الصحراوية الكبيرة سفيرا لبلادنا في إحدى الدول، فكان جواب مولاي عبد الله، "دعني حتى أتشاور مع سي المهدي"، يقصد الراحل المهدي بن بركة.

أين مثل هذه الطينة من الزعامات والقيادات السياسية في مشهدنا اليوم وقد مُلئت الساحة بكتاب عامون لأحزاب عبارة عن مجانين يسبون ويُعيرون أبناء الشعب من شباب حركات التغيير، وآخرون انسلخوا عن ماضيهم النضالي وأنستهم المناصب والمال العام المنهوب سنوات الجمر والاغتيال والرسائل الملغومة، وآخرون أوصلهم النظام إلى مناصبهم الحزبية يردون له الجميل بحشد الصعاليك في المركبات الرياضية تأييدا للدستور الملكي الممنوح.

على ذكر الراحل مولا ي عبد إبراهيم، يجب أن نكتب بمداد من فخر أنه لما عرض عليه السلطان الراحل محمد الخامس منصب رئيس الحكومة عام 1958 اعتذر ورفض نظرا لجسامة المسؤولية وعلمه أيضا بدسائس ولي العهد حينذاك الراحل الحسن الثاني ومستشاريه، مثلما يفعل اليوم المستشار الملكي محمد معتصم الذي تجاوزه صلاحياته الاستشارية ليصبح مهندسا للوثيقة الدستورية حسب المقاسات الملكية وضابط إيقاع للأحزاب المخزنية، مما جعل الملك محمد الخامس يقول لمولاي عبد الله، حسب ما جاء في مذكرات الراحل عبد الهادي بوطالب، إن لم تقبل هذا المنصب فسأعتزل الحُكم وأعتكف في بيت الله الحرام حتى يتوفاني الله.

لقد كان الصراع بين القصر والقوى السياسية، غداة الاستقلال، حول رؤى ومشاريع سياسية وحول طبيعة الحكم وتداوله وأسس بناء الدولة المغربية الحديثة، كان صراعا بين رجال ورجال، على خلاف اليوم إذ أنزل النظام السياسي الصراع إلى مستوى منحط تدخل فيه السفهاء من الناس، سفهاء أخلاقيا واجتماعيا وسفهاء أيضا سياسيا.

إن هناك سؤالا نطرحه اليوم لكي يتحمل النظام مسؤوليته السياسية والتاريخية: كيف سيتعامل مع حركة شباب 20 فبراير والقوى المساندة لها إذا قرر جعل نتائج استفتاء فاتح يوليو لصالح الدستور الملكي الممنوح واستمر عامة الشعب في المطالبة بملكية برلمانية ومحاكمة المفسدين من خلال تنظيم مسيرات سلمية احتجاجية؟

لقد كان الحسن الثاني يرفض، على مدى 38 سنة من الحكم المطلق، أن يصبح أي مسؤول حزب وزيرا أولا على أساس شرعية صناديق الاقتراع، لأنه كان يعتقد أنه الوحيد الذي يجب أن يتمتع بالشرعية، حتى ولو لم تكن شعبية عبر استفتاء نزيه وحر، وإنما كان يختار الشخص الذي يناسبه حزبيا كان أم تكنوقراطيا أم بائع أحذية أم حتى سائقا، مثل قال لندمائه في إحدى مجالسه الخاصة.

إنني أدعو شباب التغيير إلى العمل على مرحلة ما بعد الاستفتاء التأكيدي والتحرر من تكتيكات النظام وإخراج النقاش، كما فعلوا مع الإصلاحات الدستورية، من الدائرة الوطنية إلى الدائرة الدولية والانفكاك من أجندته السياسية. عليهم أن يحددوا مطلبا استراتيجيا واحدا الآن وخلق إجماع حوله محليا ودوليا من خلال استراتيجية تواصلية وإعلامية صلبة، وليس هناك أقوى وأعدل وأسمى من المطالبة اليوم بإقامة ملكية برلمانية تكون فيها السيادة للملك والحكم الفعلي لرئيس وزراء منتخب بنزاهة وحرية وديمقراطية، يمثل شرعية وإرادة الشعب المغربي ومسؤول أمامه فقط عبر نواب الأمة، رئيس وزراء يقود فريق حكومي تحت مسؤوليته فقط يعينه ويقيله إذا اقتضت الضرورة السياسية، يسير شؤون الدولة من خلال برنامج سياسي يتمتع بموافقة أعضاء مجلس النواب.

إن مطلب ملكية برلمانية هو الحد الأدنى وصمام أمان للانتقال الديمقراطي الحقيقي وهي الشرط أيضا للفصل بين السلطة والمال، بين ثروة الأشخاص أيا كانوا والاقتصاد الوطني الذي لازال يراوح مكانه منذ الاستقلال المنقوص، فيما ملايين المغاربة يعيشون تحت خط الفقر وآخرون، ذكورا وإناثا، يبيعون أعراضهم وشرفهم، داخل وخارج البلاد، مقابل سكن غير لائق ومبلغ مالي هزيل وتعليم لا يتجاوز محو الأمية وأحوال اجتماعية تصنع الجريمة والضياع والفساد والانحراف ومواكب قوارب الموت.

للأسف هؤلاء "الشماكرية" اليوم، حماة العرش الجدد، هم وقود النظام في محرقة الدستور الممنوح، في حين كان يمكن أن يكونوا جنودا في حركة التغيير ويقاطعوا استفتاء هذا النظام اللادستوري واللاديمقراطي واللابرلماني واللااجتماعي، كما قال الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري "عجبت لمن لا يجد القوت في بيته، كيف لا يخرج شاهرا سيفه على الناس".

alaaddine62@gmail.com







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا يزال في المغرب رجال

أبـا المحفوظ

أنا لا أعرف هطا الرجل؛ علاء الدين بنهادي، ولا أعرف توجهاته السياسية، ولا موقفه من قضيتي الوطنية، قضية الشعب الصحراوي العادلة. ومع ذلك لا يسعني، و أنا أقرأ هذا المقال الرائع إلا أن أحيي فيه هذه الشجاعة على قول الحقيقة التي تكاد تضيع في خضم هذا التدافع بين المخزن و "شمكارته" و بين أبناء هذا الشعب الشقيق والجار الذين يحاولون وضع السكة في مسارها الصحيح. الكاتب اختار الإنتصار للشعب المغربي و لكرامته المداسة وللحق في الحياة الكريمة في ظل دولة حق وقانون و مؤسسات، و في إطار عقد اجتماعي جديد يمنح للملك ما له  (ملك لا حكم ) وللشعب ماله أيضا  (السيادة وتدبير شؤونه بنفسه، دون وصاية ولا وساطة يفرضها القصر ). أحييك على شجاعتك في تناول موضوع حساس كهذا.
حقا، لا يزال في المغرب رجال.

في 05 أكتوبر 2011 الساعة 33 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحركة المدنية في الصحراء: الصِرَاعُ التَّقْلِيدِي المتجدِّد مَعَ السُّلْطَةِ السِّيَاسِية

"الشماكرية"، حماة العرش العلوي

عاجل:تنقيلات و إعفاءات مفاجئة بوزارة العدل بالعيون

نيابة طانطان تتستر على غياب الأساتذة و تحرم التلاميذ من دروسهم

عمال الإنعاش الوطني يطالبون بالحد الأدنى للأجور "السميك" (فيديو)

أعوان السلطة بالعيون ينتفضون ضد وزارة الداخلية

حركة معطلو كليميم تصدر عدد جريئ من مجلة "صوتنا"

الى "الهمًازين" .."الًلمًازين" ..

رمضان في الصحراء:تعبد وصلة رحم وتباري في الشعر والألعاب الشعبية على أقداح اللبن وكؤوس الشاي

نداء المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك





 
أخبار الصحراء الغربية
جبهة البوليساريو تشن هجوماً عنيفاً على الأمانة العامة للأمم المتحدة

سابقة : 10 سنوات سجناً لضابط إختلس أموال مخالفات بالعيون

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على خط إضراب الناشطين الحقوقيين حمادي الناصري وكبل جودا

تنسيقية ضحايا الاعتقال التعسفي تنظم وقفة بشارع السمارة و تعلن استعدادها للإنخراط في أي حراك تقوم به الفئات المهمشة

 
قريبا
 
أخبار دولية

" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


فيسبوك تُطلق منصة تجريبية للواقع الافتراضي الاجتماعي


موريتانيا تستثتي إيران من الدعوة لحضور مؤتمر دولي حول "التطرف في ميزان الشرع" و طهران تحتج.


تايمز : هذه الضربة المفاجئة مثلت تحذيراً قوياً لبوتين و دميته بشار


سباق التسلح الجزائري المغربي يقلق إسبانيا .


تحذيرات من خطورة " واتس اَب " الجديد و احتمال تحوله إلى مركز تجسس


نتائج صادمة : التحليل الجيني يثبت أن 56% من الإيرانيين اصولهم عربية و نسبة العرب من سكان تونس لا تتجاوز 4%

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة