مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         نداء لوقفة سلمية إحتجاجية أمام مقر أكاديمية العيون             الإطار الصحراوي مولود أجف للمرة الثانية على التوالي عضواً جامعياً             خطير : إعفاء مجموعة من الاطر الصحراوية من تحمل المسؤولية داخل اأكاديمية العيون             لأسباب مجهولة : توقيف العديد من المشاريع بإقليم سيدي إفني             البوليساريو تخترق إيطاليا عبر المخيمات الصيفية            
http://store4.up-00.com/2017-06/149731775491811.jpg

  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
الصحافة الموريتانية تهاجم الطيب الموساوي و تصفه بالعنصري

إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

توقيف أصالة بمطار بيروت بسبب الكوكايين و تحاليل الدم إيجابية


مواقع التواصل تحيّي إرسال المغرب مواد غذائية إلى قطر


مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
أي حزب برأيك سوف يكتسح الدوائر الانتخابية بالصحراء ؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إفتتاحية مجلة "الصحراء اليوم" و حوارها الحصري مع بابا مصطفى السيد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يونيو 2011 الساعة 15 : 14



الصحراء الآن:العيون

إفتتاحية مجلة "الصحراء اليوم"

المغرب، البوليساريو والآخرون

شرف الدين  زين العابدين

في ربيع 2005، التقيت نائبة رئيس الحكومة الكطلانية ببرشلونة في إطار تغطية صحفية لمنتدى البحر الأبيض المتوسط للجهات والجماعات المحلية. وخلال حديثي معها حول قضية الصحراء، وبعد شكرها على المجهود الذي تبذله إسبانيا من أجل مساعدة الصحراويين اللاجئين بتيندوف، ذكَّرْتُها بأن إسبانيا تستمع فقط إلى وجهتي نظر المغرب الرسمي وجبهة البوليساريو، دون الانتباه إلى أصوات أخرى موجودة على الساحة وليست لها الإمكانيات والعلاقات اللازمة لإظهار مواقفها. كان هذا الحديث قبل أن يعلن المغرب مبادرة الحكم الذاتي. وكنت أعلم حينها أن عددا من الصحراويين يرون أن الحكم الذاتي يمكن أن يشكل مخرجا للأزمة وحلا مناسبا للنزاع حول الصحراء يمكنه فعلا أن يطوي صفحة صراع عمَّر طويلا.

عيب مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب يكمن في أنه جاء قرارا فوقيا. فالسلطات المغربية لم تترك الفكرة تنضج لدى الصحراويين ليشكلوا بعد ذلك هيئة أو منظمة تنتخب بشكل ديمقراطي لكي تدافع عن وجهة نظرهم.

أجابتني نائبة رئيس الحكومة الكطلانية بأن المغرب يمثل السلطة التي تدير المنطقة ويطالب بسيادته عليها، وأن البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي وتنازع المغرب على هذه السيادة، ولذلك تبقى إسبانيا ملزمة بالتعامل معهما في كل القضايا التي تهم الصحراء الغربية.

ما قالته نائبة رئيس الحكومة الكطلانية واضح ويحمل جزءا كبيرا من الحقيقة لكنه ليس الحقيقة كاملة.

لا أحد ينكر أن البوليساريو ناضلت من أجل استقلال الصحراء وفق رؤيتها السياسية وهو خيار تصعب مصادرته، كما لا ينكر أحد أن من قام بذلك هم صحراويون - ليسوا مرتزقة كما كانت تصورهم الآلة الدعائية المغربية في وقت من الأوقات- لهم وجهة نظر يمكن الاختلاف معها لكن يجب احترامها. إنما، لا يمكن الجزم بتاتا بأن البوليساريو هي الممثل الوحيد للصحراويين.

إن من يعطي الشرعية لأي جهة كيفما كانت هي صناديق الاقتراع، وفي غيابها لا يمكن الحديث عن أي ممثل شرعي ووحيد ما دامت هناك آراء وأفكار وتصورات لصحراويين آخرين لهم أيضا كل الحق في التعبير عنها دون نعتهم بالخيانة أو الردة.

استمَعَتْ نائبة رئيس الحكومة الكطلانية باهتمام إلى كل ما قلته، وردت بأن حكومتها لا تمانع في الاستماع إلى أي صوت صحراوي يريد التعبير عن ذاته.

هذا الأسبوع تم إعلان تأسيس التنسيقية العامة لمعارضي البوليساريو من طرف مجموعة من الأطر الشبابية الصحراوية الناشطة والمعروفة بإسبانيا. هؤلاء الشباب الذين كانوا يؤمنون بأفكار جبهة البوليساريو وخرجوا من تحت عباءتها لا يمكن نعتهم بالخيانة والعمالة، فقط لأن لهم رؤية جديدة في تدبير قضية الصحراء.

الديمقراطية تفترض فسح المجال لكل الآراء المختلفة، وخلق نقاش عمومي حولها ليتمكن الرأي العام من الإطلاع عليها والاختيار بينها. وكل التفاف على هذا المبدأ لن يصنف إلا في خانة الممارسات الديكتاتورية، التي أصبحت متجاوزة في ظل الحراك الذي تعرفه الشعوب العربية هذه الأيام.

إن إشهار ورقة التخوين أمام كل رأي مخالف أضحى أمرا مكشوفا وحيلة قديمة. لذا صار لزاما على البوليساريو اليوم أن تعترف بالأخطاء وتصحح الانزلاقات، وأن تسعى إلى خدمة مصالح الصحراويين. كما يجب عليها أن تقبل بحق الاختلاف، وأن تؤمن بأنها مكون من مكونات النسيج السياسي الصحراوي وليست كل هذا النسيج. المغرب بدوره يبقى مطالبا بتوسيع هامش حرية التعبير والحريات العامة في الصحراء وبفتح حوار حقيقي مع مختلف الفعاليات السياسية الصحراوية بما فيها تلك التي تؤمن بخيار الاستقلال.

بين المغرب والبوليساريو هناك آخرون لهم اليوم مواقف سياسية مختلفة. ولهؤلاء الآخرين كل الحق في الوجود وفي التعبير عن معتقداتهم بكل حرية ودون مصادرة.


العدد السابع  11 – 17 يونيو 2011

 

بابا مصطفى السيد، شقيق مؤسس البوليساريو، وأستاذ الفكر السياسي بجامعتي باريس والجزائر يتحدث للصحراء اليوم في هذا الحوار عن المفاوضات، ومدى ديمقراطية البوليساريو، والانشقاقات المتتالية بها، ويعلق على حالة مصطفى سلمى، وعلاقة المغرب بالخليج.

حاوره: سعيد زعواطي

 

مرت قبل أيام قليلة جولة جديدة غير رسمية من المفاوضات بين المغرب والبوليساريو، كيف تابعت هذه المفاوضات، وما مدى أهميتها في التوصل إلى حل؟ هل هي ذات جدوى فعلا؟

منذ البداية، بدأت المملكة المغربية تعمل على تحدي المنتظم الدولي من خلال سياسة ممنهجة هدفها تقويض مخطط السلام، الذي قبلته هي وجبهة البوليساريو و صادق عليه مجلس الأمن. هذا المخطط الذي ينص، للتذكير، وبوضوح على أن حل مشكلة تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية لا يمكن أن تتم إلا عن طريق استفتاء حر، عادل و شفاف يجري تنظيمه تحت الرعاية المباشرة للأمم المتحدة. ما سميته أنت  مفاوضات، وما أعتبره أنا شخصيا حوار طرشان، لم يعد له  أية أهمية أو جدواى ،فهو عبارة عن مضيعة للوقت ولا يمكن إن تتمخض عنه أية نتيجة تذكر.

البعض يتهم قيادة البوليساريو بعدم توفرها على قرار مستقل عن الجزائر. هل هذا صحيح، وكيف ترد على أصحاب هذا الرأي؟

أنا أعلم أن الهدف الأساسي لبعض المجموعات المنتمية للسلطة المغربية هو فك الارتباط بين جبهة البوليساريو والجزائر، ونحن لن نتيح لهم فرصة تحقيق ذلك. جبهة البوليساريو ليست تحت وصاية أي أحد، والشعب الصحراوي الذي قدم من أجل حريته التضحيات الجسام  لن يقبل من أي كان أن يمارس عليه الوصاية ، أو يحرمه من ممارسة قراره الحر بكل سيادة.

ولكن بالمقابل هناك من يستدل على تدخل الجزائر في القرار الصحراوي بوضع القيادة التي يرى البعض أن عدم تغييرها لمدة 35 سنة، وذلك بسبب – حسب هؤلاء – إلى أن الجزائر لا تريد ديمقراطية تفرز وضعا جديدا قد لا يستقيم وتوجهاتها. هل هذا صحيح؟

دعني أخي سعيد أقول لك ما يلي: حركات التحرير على مدى التاريخ، إلى حدود اليوم ونحن نعيش سنة 2011، لا يمكن بأي حال أن تكون ديمقراطية، وليس هناك حركة تحرير في العالم كانت ديمقراطية. فالظرف والمعطيات والتحديات لا تسمح أبدا بذلك. لذلك لا يمكن أن تكون ديمقراطية على الإطلاق.

 لكن لماذا بابا؟

لأن الشرط الأول والأساسي لمزاولة أي نوع من الديمقراطية هو وطن حر ومستقل لذلك سعت كل حركات التحرير إلى أن لا تجعل العربة أمام الحصان وذلك من خلال جعل تحرير الوطن هو الهدف الأول والأساسي في سلم أولوياتها. وعمليا كيف يتم ذلك؟ يتم ذلك عبر تأسيس هيئة أركان حرب تعمل على خلق حالة تعبئة واستنفار مستمرين تمكن كل أعضاء الجسم، كل من موقعه وحسب إمكانياته، من تقديم ما يمكن تقديمه للوطن والقضية. أذن الحرية هي شرط سابق للديمقراطية ومؤسس لها.

وهل يحول هذا دون تطبيق الديمقراطية؟

أكثر من هذا أخي سعيد، أنه لا يمكن تطبيق الديمقراطية على 25 بالمائة فقط من التراب الوطني، بخلاصة، لا يمكن إقامة جمهورية أفلاطون على 25 بالمائة من التراب الوطني. لكن بالمقابل، يجدر أن تكون هناك عدالة اجتماعية وعدم تمييز بين الناس والإجماع على جملة مبادئ تشكل نقاط إشارية في درب التحرير، علاوة على التدبير العقلاني للحياة اليومية للمواطنين. 

أنت بابا مصطفى السيد، شقيق الولي مصطفى السيد الذي يبقى شخصية بارزة في تاريخ الصحراء، باعتباره من كان وراء انطلاق مطالبة الصحراويين بدحر الاستعمار عن الصحراء سنة 1973، لكن يرى البعض أن حضور أفراد عائلة الولي، خصوصا أنتم وشقيقكم البشير، قد تضاءل في السنوات الأخيرة، من خلال ما يعتبره البعض تهميشا وإقصاء لهم.. هل المسألة فعلا بهذا التوصيف، أم أن هناك أسبابا أخرى لهذا التراجع على مستوى القيادة؟

 

التزامنا في النضال الصحراوي لا يمكن تفسيره بناء على معايير تتعلق بالسلطة، أو البروز الاستثنائي لشخص أو مجموعة، بل بدافع قناعات عميقة أن أي وجود أو حياة كريمة للصحراويين، سواء في الحاضر أو المستقبل، مشروط بإقامة دولة صحراوية في الصحراء الغربية، تكون محايدة ومستقلة. وهذا يعني أن هذا الالتزام لا يمكن أن يتأثر بأي وضعيات أو ظروف بعينها و التي لا يمكن أن تكون، في جميع الأحوال، إلا مؤقتة.

النفي والبعد عن مخيمات اللاجئين الصحراويين لمدد مختلفة يقول البعض إنها كانت نتيجة خلاف مع القيادة. ماهي العناصر التي ساهمت في عودة الوفاق بين بابا وقيادة الجبهة؟

 

كما قلت لك، إن التزامي في إطار تحقيق المشروع الوطني الصحراوي مطلق وغير مشروط بأي ظرف من الظروف. في كندا، بعد استكمال دراساتي العليا، ذهبت إلى المكان الوحيد الذي اعتقدت أنني سأكون فيه مفيدا للمجتمع الصحراوي، أي في مخيمات اللاجئين الصحراويين. فهل غيرت في تلك الأثناء أيا من المفاهيم الأساسية التي آمنت بها دائما؟ لا أعتقد.. وهل استدعى ذلك التصالح مع أي كان على مستوى القيادة؟ دعني أخبرك بصراحة أخي سعيد، أنه لم يكن لدي أبدا أي انطباع، وأنا أعبر بكل حرية عن رأيي في مسائل وأمور تكون أحيانا حساسة، أنني قد أثرت يوما غضب أي شخص  على مستوى القيادة. وهنا  دعني أؤكد لك أن قيادة جبهة البوليساريو يتولاها الرئيس محمد عبد العزيز الذي تربطني به علاقات احترام متبادل وصداقة عميقة منذ السبعينيات من القرن الماضي. أقول هذا رغم أن حريتي في التعبير والتفكير لا يمكن أن أضحي بها تحت أي سبب مهما كان و بأي ثمن كان.

 

كيف ترى حياة الصحراويين داخل مناطق النزاع الخاضعة للمغرب؟ وكيف تقيمون تعاطيهم مع القضية هنا؟

حياة الصحراويين الذين يعيشون بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية صعبة وقاسية. كيف يمكن أن تكون الحالة غير ذلك وهم يرزحون تحت نير الاحتلال وجلهم مهمشون وبدون عمل و مع هذا هم  يناضلون مثل إخوانهم في مخيمات اللاجئين والمناطق المحررة لإثبات وجودهم، وإعطاء الدليل للآخرين أنهم لن يتنازلوا عن حريتهم وكرامتهم.

هناك عدد من النشطاء الحقوقيين الصحراويين داخل هذه المناطق يتبنون خيار الدفاع عن "حق تقرير مصير الشعب الصحراوي"، كيف تقيمون الأداء الحقوقي الصحراوي هنا؟

ليست لي إمكانية الحكم عليهم، فهم وحدهم المسؤولون عن تصرفاتهم وآرائهم.
وماذا عن حالة مصطفى سلمى سيدي مولود مثلا، أكد لي الناشط الحقوقي الصحراوي "ابراهيم دحان" أنها قضية فيها شق إنساني قد يُناقش أو يُتبنى، ولكن ليس على حساب تنظيم الصحراويين (جبهة البوليساريو) الذي يبقى آلية أساسية في تحقيق تقرير المصير والاستقلال، ولا نسمح بمحاولة اختراقه تحت أي مسمى، كما يقول دحان. هل تتفق مع هذا الرأي؟ وكيف ترى "قضية مصطفى سيدي مولود" الذي يطالب حاليا بموريتانيا بإعادته إلى أرضه "لمهيريز"؟

مصطفى سلمى شرطي قديم، وتراكم عليه قدر كبير من الديون، واصبح شغله الشاغل هو البحث عن طريقة سهلة و عاجلة لتسديد ديونه. وبهذا النوع من "الرقص الشرقي" الذي مارسه مع السلطات المغربية، يعتقد أنه وجد الطريقة المثلى للحصول على ما يكفي من المال للتخلص من دائنيه. ومقابل ذلك، دفعت به بعض مصالح السلطة المغربية ليلعب دور اللاجئ البائس الذي تم دوس حقوقه من طرف "لاجئين زملاء" له. هذا هو عمق القصة الحقيقية كما رواها مصطفى سلمى شخصيا لبعض أقاربه.

طيب، لحظة من فضلك بابا، بغض النظر عن القصة ومدى صحتها، لكن مصطفى في جميع الأحوال أعلن موقفا سياسيا بتأييده للحكم الذاتي بالصحراء، أليس من حقه فعل ذلك؟

يا أخي هو حر في اتخاذ أي موقف سياسي يتبناه أو يراه مقنعا، لكن ما يعلمه الجميع هو أن اللاجئين الصحراويون هم أولئك المهددون في حياتهم، والجزائر بالمناسبة قبلتنا كلاجئين صحراويين على هذا الأساس. إذن من حقها أن ترفض أي شخص لا ترغب في إقامته فوق أراضيها لا تتوفر فيه هذه الشروط.

 نعم، لكن مصطفى سلمى لا يطالب بالعودة إلى الأراضي الجزائرية التي تقام عليها مخيمات اللاجئين الصحراويين، هو يقول في بيان توصلنا به في المجلة إنه يرغب في العيش على أراضيه الصحراوية "لمهيريز".

عموما، مصطفى سلمى أخي سعيد، هو من فرض العزلة على نفسه حين خرج عن الإجماع الوطني الصحراوي الذي أسس على مبدأين أساسيين:

1 – مشكلة الصحراء الغربية هي مشكلة تصفية استعمار لا يمكن حلها إلا عن طريق تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير.

2 – الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب هي الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي حتى إعلان نتائج الاستفتاء المزمع تنظيمه تحت إشراف الأمم المتحدة.

طيب، وماذا عن مجموعة الشباب التي أعلنت مؤخرا انشقاقها عن الجبهة دون أن تؤيد المغرب بإسبانيا، وقبلها الحزب الذي أسسه الصالح خطري، وقبل ذلك خط الشهيد؟

أستطيع، سعيد، أن أقول لك التالي دون تحفظ: أرى أنه من حق أي صحراوي أن ينتقد أداء الجبهة أو ممارساتها، هذا من حقه الكامل، فقط يجب احترام الشرطين الأساسيين المشار لهما اعلاه و اللذان يشكلان قاعدة و أساس الاجماع الوطني الصحراوي.

تناولنا في عدد من أعداد مجلتنا "الصحراء اليوم" ملفات حول تضحيات ومعاناة الصحراويين منذ السبعينات، وإلى اليوم. لكن مقابل هذه التضحيات، برز أشخاص من أهل الصحراء، يرى البعض، أنهم عملوا على استغلال هذه التضحيات بشكل ابتزازي وارتزاقي في كلا الطرفين. واتخذوا من القضية وسيلة للاغتناء وابتزاز المغرب والجبهة على حد سواء، كما يرى هؤلاء. كيف ترى هذه القضية؟

لقد ظلت الحروب دوما لحظات بالنسبة لذوي النوايا السيئة لاستغلال ذوي النوايا الحسنة. والحرب الدائرة في الصحراء الغربية منذ عقود، لم تشكل للأسف الاستثناء في هذه القاعدة.

ارتباطا بالمغرب، بعض الصحراويين لا يعيرون اهتماما للإصلاحات السياسية والدستورية التي يتحدث عنها المغرب، على أنهم ليسوا مغاربة وغير معنيين بما يقرره المغرب. لكن ألا يمكن أن تكون أي إصلاحات حقيقية في المغرب بدستور حقيقي وديمقراطي ان يساهم في تفهم لحل سياسي موضوعي بالصحراء؟

لا.. لا.. لا يمكننا بأي حال أن نكون غير مبالين بما يحدث في المغرب. فهو من سرق أحلامنا المشروعة، كما أنه أيضا جارنا، وربما صديقنا وشريكنا في المستقبل. أكثر من هذا أن الديمقراطية لا تتجزأ، وكما قلت في سؤالك، أن مغربا أكثر ديمقراطية، وأكثر حرية، لا يمكن أن يكون إلا أكثر اهتماما بالآخرين، لا سيما جيرانه المباشرين. أضف إلى هذا، أنه يجب دائما التفريق بشكل كامل بين النظام والشعب المغربي الذي لا نتمنى له بالمناسبة غير السعادة والرخاء، وهما شرطان لا يمكن تحقيقهما إلا في ظل نظام ديمقراطي حقيقي.
 طلب مجلس التعاون الخليجي من المغرب الانضمام للمجلس، كيف ترون هذه الخطوة تأثير على القضية؟ خصوصا أن الخليجيين معروفون بالوساطة خصوصا على المستوى الإنساني بعد إطلاق أسرى الحرب وغير ذلك؟ كما أن الصحراويين أكثر قربا من المجتمع الخليجي عادات وتقاليد وثقافة؟

الدعوة التي وجهت من طرف دول الخليج للمغرب لينضم لمجلس تعاونهم ليست بريئة. وتهدف من بين أهداف أخرى، إلى وضع الفرامل لحركة المطالب الشعبية المشروعة في كل من الخليج والمغرب، من خلال خلق نوع من "التحالف المقدس" بين الممالك العربية، مثل الذي أقيم في أوروبا في القرن التاسع عشر لمواجهة الثورة الفرنسية، واحتواء تطورها و درء إمكانية إشعاعها واتساعها. والصحراويون الذين يتابعون باهتمام بالغ  تطورات الثورات العربية لا يتمنون أبدا رؤيتها تجهض من قبل حكام مستبدين.

العرس الصحراوي

لن تستطيعوا أن تتصوروا إلى أي حد كنت منجذبا لمليكة، لكن في نفس الوقت، أدركت، ومع مرور الوقت، بأنه لا يمكنني أن أتقبل طويلا وضعية غريبة: أن تكون زوجا لامرأة خلال جزء من اليوم، وتجدا نفسيكما لحظات بعد ذلك وجها لوجه، كل واحد في معسكر معاد.

إن كنت أتذكر جيدا، كنتم أخذتمونا، في مقال سابق لكم، كنموذج ودليل على أن الصعوبات السياسية بين الصحراويين، يمكن ألا تكون بالضرورة عقبات كأداء أمامهم لبناء أسر. لكن، وأنا أعلن لكم ومن خلالكم نهاية علاقتي بمليكة، أود أن أشير إلى أنه من خلال تجربتي القصيرة معها، كان من بين الدروس المستخلصة أنه لا يكفي تقاسم العواطف والمشاعر فقط كشرط أوحد لبناء أسرة، بل يستلزم الأمر كذلك، خصوصا في وضعية بلدنا الحالية، تقاسم  نفس القيم والأفكار والآراء، لا سيما فيما يخص المواضيع الحساسة

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- موضوعية مبتورة

أبـا المحفوظ

رد على السيد شرف الدين زين العابدين؛
السيد شرف الدين، أعرف أن هذا الرد جاء متأخرا جدا، لسبب بسيط: وهو أنني لم أطلع على هذا الموقع قبل اليوم. مع ذلك راودتني فكرة لم أستطع مقاومتها، وهي ضرورة مناقشة أفكارك، خاصة ما كان منها مجاف للواقع. وعلك تطلع على الرد  (المتأخر ) لتناقشني فيه؛
1. البوليساريو، السيد شرف الدين، هي الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي، لا نقول هذا من باب مصادرة آراء الآخرين، لكنه الواقع السياسي الذي فرض نفسه منذ تأسيس الجبهة، و تجلى في:
ـ أكدته يعثة تقصي الحقائق الأممية التي زارت المنطقة سنة 1975 في تقريرها الذي نشرته 15 أكتوبر من السنة ذاتها.
ـ تكرس هذا التمثيل دوليا في القرار الأممي 34/37 الصادر عن الجمعية العامة، نوفمبر 1979.
الآن يمكنك أن تقول أن تمثيل البوليساريو لشعبنا، مر في ظروف تاريخية معينة، و قد أفرزت المتغيرات الدولية و الإقليمية و الوطنية وقائع جديدة، وهي وقائع تشكك في استمرار هذا التمثيل.
و نجيبك أنه إلى حد الساعة تظل البوليساريو ممثلنا الشرعي و الوحيد، وليس هناك من مانع أن تجرب "مكونات أخرى أو تنظيمات أخرى" حظها لمزاحمة الجبهة هذا التمثيل، وقد حاول ذلك قبلا حزب البونس، فما المانع أن يجرب البونس "بحلة جديدة"، أو غيره، حظه؟ لكننا نعلم جميعا أن تلك المحاولات سيكون مآلها الفشل. لماذا؟ الإجابة على هذا السؤال نجدها في أبعاد ثلاثة: بعدا تاريخيا يتمثل في الشرعية التاريخية التي تأسست على الكفاح المسلح مقارعة الإستعمار ثم الإحتلال المغربي. بعدا قانونيا وهو الذي أسلفنا ذكره متمثلا في الشرعية الدولية التي جعلت من البوليساريو المحاور و المفاوض الأوحد للمحتل حول سبل تطبيق مبدأ تقرير مصير الشعب الصحراوي.
2. هذا الموضوع يقودنا إلى نقطة أخرى ذات صلة، وهي التي أشرت فيها، السيد شرف الدين، إلى وجود ما يسمى " التنسيقية العامة لمعارضي البوليساريو" و قلت أن مؤسسيها نشطاء معروفين في إسبانيا، فهلا ذكرت لنا أسماءهم ما داموا "معروفين"؟ بل أذكر لنا فقط أسماء بعدد أصابع اليد؟ كان يفترض فيك التحري عن صحة الخبر الذي ثبت أنه مجرد محض خيال. أليس ذلك من أبسط القواعد المهنية التي تفترض في الصحفي؟
بعض المهنية و الموضوعية رجاء.
أ

في 01 أكتوبر 2011 الساعة 17 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نحن مع الحكم الداتي

اهل المهدي المحجوب

الحل هو الحكم الداتي لا غير كفانا لا نريد الحرب او غيرها نريد العيش بسلام فقط

في 19 يونيو 2012 الساعة 59 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



صدور العدد السابع من مجلة "الصحراء اليوم"

المهرجان الاول للفيلم التربوي القصير بالسمارة

إفتتاحية مجلة "الصحراء اليوم" و حوارها الحصري مع بابا مصطفى السيد

قيادة البوليساريو تستعين بمناضلي الارض المحتلة لاستعادة شعبيتها المتهاوية

السعيدي الددة أول سيدة صحراوية تنتخب كاتبة محلية لفرع حزب

صدور العدد العاشر من مجلة "الصحراء اليوم"

السباي ولد احمد رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في موريتانيا يتعرض لسرقة بفاس

إنفراد:وثيقة منسوبة للأمم المتحدة حول إتفاق لصيغة الحكم الذاتي

الدخول المدرسي بالعيون: النقابات لم تستفق من سباتها الصيفي و الاكاديمية تغرد خارج السرب

تقرير مفصل عن احتفالات تنسيقية المعطلين بالسمارة، باليوم العالمي لحقوق الانسان 10/12/2011





 
أخبار الصحراء الغربية
نداء لوقفة سلمية إحتجاجية أمام مقر أكاديمية العيون

الإطار الصحراوي مولود أجف للمرة الثانية على التوالي عضواً جامعياً

خطير : إعفاء مجموعة من الاطر الصحراوية من تحمل المسؤولية داخل اأكاديمية العيون

لأسباب مجهولة : توقيف العديد من المشاريع بإقليم سيدي إفني

 
قريبا
 
أخبار دولية

البرلمان التركي يمرر مشروع نشر قوات عسكرية في قطر


دول خليجية و عربية تقطع علاقاتها مع قطر و إسرائيل تعرب عن ارتياحها لهذه الخطوة


سقطة واتساب.. ماذا حدث في "ليلة الرعب"؟


" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


فيسبوك تُطلق منصة تجريبية للواقع الافتراضي الاجتماعي


موريتانيا تستثتي إيران من الدعوة لحضور مؤتمر دولي حول "التطرف في ميزان الشرع" و طهران تحتج.


تايمز : هذه الضربة المفاجئة مثلت تحذيراً قوياً لبوتين و دميته بشار

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

الجزائر تعلن عن استقبال اللاجئنين السوريين العالقين على حدودها مع المغرب


ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة