مركز تحميل الصور
    أو على :E-Mail:saharaalan@gmail.com         احذروا الشاي الرديء الذي يحتوي على ملونات مسرطنة             سياسة الكيل بمليار مكيال ( بقلم : حمنة محمد أحمد )             ثانوية أحمد بن محمد الراشدي ببوجدور تحتفي بالتميز             بيان : المعطلون الصحراويون يردون على بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني             " فطيمتو بواجلال " تضع شكوى لدى القضاء .            
مركز تحميل الصور

أول قناة رياضية بالصحراء مركز تحميل الصور

  الرئيسية  فريق العمل  ارسل خبر  ميثاق الشرف
إعلان
 
استطلاع رأي



 
أدسنس
 
أدرى بشعابها
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
النشرة البريدية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي الفساد بالعيون
 
الأكثر مشاهدة

الكشف عن قاتل الفنانة المصرية "معالي زايد"


بلسان محمد كريشان:قضية الصحراء الغربية المهملة


الإعلام يزعج أحمد حلمي و زوجته تنقد الوضع

 
ثقافة الصحراء
عبد الفتاح الساهل ممثل يعشق الصحراء و الفن الجميل

فوز فيلم "بحالي بحالك" بالجائزةالكبرى للمهرجان الإقليمي للفيلم التربوي القصير بالعيون

العقل و الجماعة في النفسية الصحراوية: (مقدمة في نقد العقل الجمعي الصحراوي)

 
الأكثر تعليقا
إنفراد:ولد الرشيد يأمر برلمانيه بعدم التوقيع على ملتمس للعفو عن معتقلي أكديم إزيك

اللجنة المحلية لمتابعة إضراب المعتقلين الصحراويين تطالب بإطلاق صراح معتقلي الداخلة

عبد العزيز:في حوار مع"الصحراء الآن"يتساءل عن غياب الحاجب الملكي الذي روج لحضوره منافسه خيا

 
ترتيبنا بأليكسا
PRchecker.info
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء الغربية

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  رياضة الصحراء

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  اللهم أني قد بلغت...

 
 

»  ثقافة الصحراء

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيع و شراء

 
 

»  في صميم الحدث

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  بورصة الناس

 
 

»  أدرى بشعابها

 
 
أخبار عربية

مشادة كلامية بين مندوبي المغرب و الجزائر لدى جامعة الدول العربية .


أسوأ خمس مدن عربية لا تصلح للعيش : من ضمنها نواكشوط .


الحـريــّةُ فعل وجود وإيمان

 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
من هو الحزب الذي في نظرك سوف يكتسح أنتخابات 7 أكتوبر بمدن الصحراء؟؟
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2017 الساعة 17 : 08


 

الصحراء الآن : هيومن رايتس ووتش

 

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن قوات الجيش  المصري في شبه جزيرة سيناء أعدمت ما لا يقل عن 2 ولا يزيد عن 88 محتجزين عُزلا، ثم غطت على عملية القتل لجعلها تبدو وكأن الضحايا "إرهابيين" مسلحين تم إطلاق النار عليهم أثناء مداهمة. مقطع فيديو القتل، الذي بثته قناة تلفزيونية موالية لـ "الإخوان المسلمون" مقرها تركيا في 20 أبريل/نيسان 2017، يبدو أنه يُظهر رجلا يرتدي زيا مموها يُعدم رجلين، واحدا تلو الآخر، ببندقية هجومية.

تعرّف مصدران من سيناء على الشخص المسؤول عن الإعدام بصفته عضو معروف في ميليشيا محلية تعمل بأوامر من الجيش المصري. يبدو أن مقطع الفيديو يُظهر أيضا عضوا بالمخابرات الحربية المصرية يرصد ويُدير الإعدام الأول، وأن الجنود يستخدمون مركبات "هامفي" قدمتها الولايات المتحدة لنقل المحتجزين. مقاطع الفيديو والصور الأخرى التي اطّلعت  عليها هيومن رايتس ووتش تؤيد حدوث هذه الواقعة.

قال جو ستورك ، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "أعمال القتل البشعة هذه تؤكد أن حملة مكافحة الإرهاب المصرية في سيناء خرجت عن السيطرة. لا يمكن لحلفاء مصر الزعم بجهل هذه الانتهاكات القاتلة".

قالت هيومن رايتس ووتش إن على الدول التي تقدم الأسلحة والعتاد والتدريب للجيش المصري أن تجمد هذه المساعدات طالما القوات المسلحة المصرية مستمرة في تحمل مسؤولية انتهاكات متفشية وجسيمة لحقوق الإنسان. يُلزم القانون الدولي مصر بالقبض على المسؤولين عن أعمال القتل هذه ومحاسبتهم.

أفادت "سيناء News 24"، وهي صفحة "فيسبوك" مستقلة تتعقب أحداث سيناء، بأن الضحيتين شقيقان من قبيلة الرميلات، وهما داود صبري العوابدة (16 عاما) وعبد الهادي صبري العوابدة (199 عاما)، وقد اعتقلهما الجيش من بلدة رفح وأخفاهما قسرا في 18 يوليو/تموز 2016. في فيديو الإعدام، يظهر عضو الميليشيا وهو يستجوب الضحية الثانية لثوان حول عائلته، ويتأكد من أنه عضو من قبيلة الرميلات، قبل أن يعدمه برفقة جندي آخر.

لم تتمكن هيومن رايتس ووتش فورا من التأكد من موقع أو تاريخ أعمال القتل، لكن يبدو الفيديو صحيحا.

استعرضت هيومن رايتس ووتش النسخة الأصلية من فيديو الإعدام و مقطع فيديو آخر نشرته صفحة موالية للحكومة على فيسبوك في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 20166 يُظهر نفس الجثث الثماني من فيديو الإعدام، وقد اصطفت إلى جوار مبنى ظهر أيضا في فيديو الإعدام. في الفيديو الثاني يقف 6 جنود إلى جوار طابور الجثث، ويقول أحدهم "حق اللي ماتوا أهو".

في صورة بنفس المشهد حصلت عليها هيومن رايتس ووتش، يمكن رؤية أحد الجنود وهو يرفع رأس أحد القتلى من شعره وهو ينظر إلى الكاميرا. في فيديوي ثالث للمشهد نفسه، نشرته بدوره نفس الصفحة الموالية للحكومة على فيسبوك، يقول رجل:  "أغيّر وضع السلاح؟" ويرد عليه المصور: "خلص، خلص".

كما ظهرت جثة رجلين من فيديو الإعدام في بيانات إعلامية نشرتها القوات المسلحة المصرية في 5 نوفمبر/تشرين الثانيو6 ديسمبر/كانون الأول 2016. في إصدار ديسمبر/كانون الأول يصف الناطق باسم القوات المسلحة العملية المؤدية إلى موت الضحايا بصفتها "قوات إنفاذ القانون" مضيفا أنها تمكنت من: "إحكام قبضتها الأمنية بمناطق النشاط الإرهابي بشمال سيناء، حيث تمكنت من القضاء على 8 من العناصر الإرهابية المسلحة".

قال ممثل عن قناة "مكملين" التي حصلت على فيديو الإعدام، لـ هيومن رايتس ووتش، إنه حسب المعلومات التي لديهم فقد حدثت الواقعة في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني في التومة، وهي قرية جنوب الشيخ زويد، والأخيرة بلدة تكرر قتال القوات المصرية فيها لعناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" المُتطرف (يُعرف أيضا بـ "داعش"). سبق أن هجر أهالي التومة قريتهم بسبب القتال، حسب قول سكان من شمال سيناء لـ هيومن رايتس ووتش.

قال مصدران في شمال سيناء لـ هيومن رايتس ووتش إن الرجل الذي يظهر في الفيديو وهو يعدم الضحيتين هو عضو من ميليشيا محلية معروفة للأهالي بمسمى "الفرقة 103"، شكلها الجيش المصري عام 2015 للمساعدة في عمليات سيناء ويشرف عليها الجيش ويسلحها. المصدر الثاني يعرف هوية الرجل لأنهما سبق أن تجاورا في السكن في الشيخ زويد. هناك 3 مصادر أخرى – ممثل مكملين وخبير في شؤون سيناء في مصر ومجموعة مستقلة من سيناء – ذكروا لـ هيومن رايتس ووتش هوية الرجل بصفته الشخص المذكور.

في فيديو الإعدام، يظهر عضو الميليشيا مرتديا شارة سلاح المشاة في الجيش المصري على كتفه. هناك رجل ثاني في الفيديو يظهر مرتديا شارة "المخابرات الحربية والاستطلاع". أثناء الإعدام الأول يقف ضابط المخابرات في طرف الشاشة، إلى يمين الكاميرا ممسكا بهاتف خلوي، ويمكن سماع صوت موجه إلى عضو الميليشيا "بلاش الدماغ بس، بلاش الدماغ بس"، مع وضع الجنود بنادقهم الهجومية إلى جوار جثتين على الأقل من الثماني ثم أخذها، على ما يبدو لتصوير الجثث ومعها أسلحة.

منذ عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/تموز 2013 زاد العنف كثيرا في شمال سيناء، وهي محافظة على الحدود مع إسرائيل وغزة تعاني من قلة التنمية والتهميش منذ فترة طويلة. تنظيم "أنصار بيت المقدس" المتطرف، الذي أعلن الولاء لداعش وسمّى نفسه "ولاية سيناء" في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، أصبح له معقل قوة في المنطقة وشن هجمات على قوات الشرطة والجيش المصرية هناك، إضافة إلى استهداف المسيحيين والمشتبه بتعاونهم مع القوات الحكومية. منذ 2013 تعرضت سيناء لما لا يقل عن 1500 هجوم مسلح، أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين ومئات عناصر الأمن، بحسب "معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط".

في المقابل، نشرت السلطات المصرية قوات في سيناء أكثر من أي وقت منذ حرب 1973 مع إسرائيل. تكرر ذكر الرئيس  عبد الفتاح السيسي – الذي أشرف من منصبه كوزير دفاع على عزل مرسي – أن مصر "في حالة حرب" وقارن العمليات الأخيرة بالنزاعات السابقة مع إسرائيل في 1973 و1967.

كانت حملة مكافحة الإرهاب في شمال سيناء زاخرة بالانتهاكات. بين يوليو/تموز 2013 وأغسطس/آب 2015 دمرت السلطات المصرية نحو نصف بلدة رفح ، الواقعة على الحدود مع قطاع غزة، وأجلت عنها آلاف العائلات وهدمت ما لا يقل عن 3255 مبنى. أفادت عشرات العائلات التي قابلتها هيومن رايتس ووتش في 2016 و2017 بوقوع حالات بلا حصر من الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري والتعذيب والقتل غير القانوني على يد الجيش المصري وقوات وزارة الداخلية.

في يناير/كانون الثاني يُرجح أن قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية أعدمت ما لا يقل عن 4 ولا يزيد عن 10 أفراد من  شمال سيناء، كانت قد اعتقلتهم سابقا. ثم – على ما يبدو – مثّلت وزارة الداخلية مداهمة مزيفة للتغطية على الواقعة.

أعمال القتل التي تظهر في الفيديو الذي تم بثه في 20 أبريل/نيسان تتفق مع النمط الذي وصفه عدد من سكان شمال سيناء. قال لـ هيومن رايتس ووتش ما لا يقل عن شخصين سبق أن احتجزهما الجيش إن الحراس كانوا يحضرون فجرا ويستدعون بعض المعتقلين ويأخذونهم دون إخبارهم أين يذهبون. قال المعتقلون السابقون إن هؤلاء المحتجزين لم يعودوا قط، ويعتقدون أنهم أُعدموا.

في واقعة من اثنتين من هذا النوع وثقتهما هيومن رايتس ووتش في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، اكتشف المعتقل بعد إخلاء سبيله أن أحد الرجال الذين أخذهم الحُراس قُتل في اليوم نفسه. عثرت عائلة الرجل على جثمانه فيما بعد بمنطقة مهجورة.

قال عدد من سكان شمال سيناء لـ هيومن رايتس ووتش إنه عندما يجري الجيش حملات الاعتقال المنتظمة في القرى، يرافق القوات عنصر أو أكثر من الميليشيا، ويُشار إليهم أحيانا بمسمى "المتعاونين"، الذين يلعبون دورا أساسيا في التعرف على المشتبهين المراد اعتقالهم. قال سكان آخرون إن هؤلاء الأفراد هددوهم واعتقلوا بعض أقاربهم بسبب خلافات شخصية وخلافات على بعض الأعمال.

قال السكان إن "المتعاونين" مع الجيش عرّفوا زيفا عن أفراد كثيرين بصفتهم "إرهابيين"، ما أدى إلى اعتقالهم من قبل قوات الجيش. قال أحد السكان السابقين في الشيخ زويد إن عناصر هذه الميليشيات يعيشون في ثكنات الزهور التابعة للجيش أو إلى جوارها، في الشيخ زويد. أجلت قوات الجيش السكان من عدة بنايات محيطة بالقاعدة وسمحت لعناصر الميليشيا باحتلالها، على حد قول هذا الشخص.

إذا كان القتال في شمال سيناء قد أصبح في مستوى "النزاعات المسلحة" بموجب القانون الدولي، فإن مسلك الطرفين ينظمه القانون الدولي الإنساني، المعروف أيضا بقوانين الحرب. القتل العمد لمدني أو أسير حرب يشكل انتهاكا جسيما لاتفاقيات جنيف، ما يعني وجود التزام إضافي مترتب على مصر بتوقيف ومحاكمة المسؤولين عن هذه الانتهاكات.







 

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لأرسال مواضيعكم

saharaalan@gmail.com


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشرقاوي للجزيرة نت:تقرير هيومن رايتس واتش أمر واقع و نحن ندافع عن إحترام حقوق الإنسان بالصحراء

فعاليات المجتمع المدني بالداخلة تصدر بياناً استنكارياً .

ردو بالكم : شركة إنوي أمام القضاء بسبب فضيحة إلكترونية غير مسبوقة

" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .

كوديسا:قرار مجلس الأمن شجع المغرب على ارتكاب المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراو

تنسيقية القعاليات الحقوقية تراسل مقررة أوروبية و تشكو إنتهاكات حقوق الإنسان بالصحراء

الواشنطن بوست: المرأة الصحراوية.. مشعل الكفاح المنسي لإستقلال الصحراء

سابقة:الأمن بالعيون يستدعي عائلات المعتقلين الصحراويين

هيومن رايتس ووتش: النظام المغربي يضغط لمنع نشر ما يجري في الصحراء الغربية عبر شبكة الانترنت

أعضاء من الكوديسا يلتقون ممثلين عن سفارات بعض الدول الإسكندنافية بالرباط

جورج سوروس عبقري المضاربة و قضية الصحراء

" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .





 
أخبار الصحراء الغربية
احذروا الشاي الرديء الذي يحتوي على ملونات مسرطنة

سياسة الكيل بمليار مكيال ( بقلم : حمنة محمد أحمد )

ثانوية أحمد بن محمد الراشدي ببوجدور تحتفي بالتميز

بيان : المعطلون الصحراويون يردون على بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني

 
قريبا
 
أخبار دولية

سقطة واتساب.. ماذا حدث في "ليلة الرعب"؟


" هيومان رايتس ووتش " تصدر تقريرها عن الفيديوهات المسربة من سيناء و تدعو إلى تعليق المساعدات العسكرية للنظام المصري .


فيسبوك تُطلق منصة تجريبية للواقع الافتراضي الاجتماعي


موريتانيا تستثتي إيران من الدعوة لحضور مؤتمر دولي حول "التطرف في ميزان الشرع" و طهران تحتج.


تايمز : هذه الضربة المفاجئة مثلت تحذيراً قوياً لبوتين و دميته بشار


سباق التسلح الجزائري المغربي يقلق إسبانيا .


تحذيرات من خطورة " واتس اَب " الجديد و احتمال تحوله إلى مركز تجسس

 
بيع و شراء

بــــيــــع و شــــــراء

 
حقوق الإنسان
 
في صميم الحدث
 
اللهم أني قد بلغت...
 
رياضة الصحراء
بالصور:المكتب المديري لعصبة الصحراء لكرة القدم يعقد إجتماعا مهما..يشيد بتمثيلية منتخب الصحراء بكمبوديا ويثني على مولود أجف

دوري لحسن بوشنة لكرة القدم بمدينة الداخلة

جمعية النادي الأكاديمي للتايكواندو تُنظم دورة تكوينية بالعيون

الاتحاد الرياضي لكرة القدم داخل القاعة: انجازات مهمة رغم الصعوبات والعوائق توفير النقل والاحتضان أهم مطالب الفريق

رسمياً شباب الساقية الحمراء و جوهرة الصحراء في القسم الوطني الأول هواة مجموعة الجنوب

 
بورصة الناس

إذاعة فرنسا تنشر ما أسمته "فضيحة في موريتانيا"


ولد بولخير يؤكد نيته الجلوس مع النظام الموريتاني على طاولة الحوار


ذوو السجناء السلفيين يعتصمون أمام السجن المركزي للمطالبة بالكشف عن مكان اعتقالهم

 
أخبار مغاربية

ولد عبد العزيز يرفض الإحتكام لتصويت الشيوخ ويعرض التعديلات الدستورية على الإستفتاء الشعبي ( بث مباشر )


تقرير برلماني فرنسي يبدي قلقا بشأن الوضع في المغرب العربي بسبب صحة زعماء دوله


بعد الإعتذار لموريتانيا : شباط يستعد للإنتقام من مخالفيه داخل حزب الإستقلال

 
مركز تحميل الصور

 

 شركة وصلة